الشباب تفاعل ونشاط .. حملتا تشجير وتبرع بالدم



أيامهم خير الأيام.. إنهم الشباب وجه الحياة المشرق، ومفجرو طاقاتها ومحور تطورها، بسواعدهم تتحقق رفعة الوطن، إنهم عماد مجد الوطن وحجر الزاوية في بناء نهضته وتقدمه.
من غيركم أيها الشباب يستطيع أن يبذل العرق والجهد ويتحمل المصاعب، والمتاعب، والمخاطر دون أن يتطرق الخوف إلى نفوسهم، أو يحل الإعياء في عزائمهم.
وشبابنا اليافعون يمثلهم اتحاد شبيبة الثورة يرعاهم وينظمهم ويرتب نشاطاتهم، يعمل على تربيتهم وتأهيلهم عن طريق النشاطات والمشاركات التي ينظمها ليكون طلاب شبيبة الثورة سباقين معطائين فيها.
في هذا السياق كان هناك مشاركة بين شبيبة الثورة ووفد منظمات شبابية قادمة من تونس عن طريق حملة تبرع بالدم أقامتها منظمة اتحاد شبيبة الثورة في مركز نقل الدم بجامعة دمشق بمشاركة 100 شاب وشابة وفي حملة تشجير على طريق دمشق- بيروت في منطقة الصبورة بريف دمشق بمشاركة 300 شاب وشابة زرعوا فيها الغراس الحراجية وحملة مماثلة في حديقة الوحدة بالمزة وذلك ضمن يوم عمل تطوعي أقامته المنظمة بالتزامن مع زيارة الوفد الشبابي التونسي.
وأكد أعضاء الوفد أن مشاركة وفد المنظمات الشبابية التونسية في حملتي التبرع بالدم والتشجير هي تعبير عن وحدة الدم العربي وتضامناً مع سورية في ظل الظروف التي تتعرض لها جراء تكالب قوى العدوان.
وأشار أعضاء الوفد إلى أن تبرعهم بالدم يأتي دعماً لجرحى الجيش العربي السوري وكعربون محبة يمكن أن نقدمه لهم تقديراً لتضحياتهم وبطولاتهم التي يسطرونها كل يوم والتي هي من أروع البطولات والانتصارات في التاريخ.
وأجرى الوفد التونسي الضيف جولة اطلاعية على أقسام مركز نقل الدم بجامعة دمشق واستمع من القائمين عليه إلى شرح عن طبيعة وسير العمل.
كما زار الوفد الضيف مدرسة ساطع الحصري للاطلاع على سير العملية التعليمية والتربوية حيث التقى الطلاب والكوادر التربوية والتعليمية بالمدرسة وأجرى عدداً من الجولات الاطلاعية والسياحية في دمشق وريفها.
لا يكفي العلم لرفع مستوى الأمة وتقدمها لابد من الأخلاق فهي أعمق أثراً من العلم في دفع الشباب إلى تحقيق مثله العليا في خدمة أمته ووطنه لذلك لابد من التعاون بين جميع قوى الشباب في سبيل رفعة الأمة ومجد الوطن.
خلود حكمت شحادة

التاريخ: الأربعاء 16-1-2019
رقم العدد : 16886