ترميم المدارس أول خطوات إعادة الإعمار


لإعادة الحياة الى مدارسنا والعمل الى عودة طلابنا الى مقاعدهم التي طالتها يد الارهاب ونالت منها فدمرت بعضها وأزالت البعض الاخر من الوجود ولكي تعود مسيرة العملية التعليمية الى ما كانت عليه في السابق
كان هناك متابعة عملية ميدانية لما تقوم به وزارة التربية، مديرية تربية ريف دمشق من صيانة وترميم للعديد من المدارس في ريف دمشق وذلك لإعادة الحياة الى جدرانها وصفوفها وللسعي الى عودة جميع الطلاب اليها وتكون فيها الحياة والنشاط مزدهرة من جديد، حيث قام الاستاذ ماهر فرج مدير تربية ريف دمشق مؤخراً بزيارة ميدانية لمدرسة زاكية الريفية للبنين حلقة اولى واطلع على واقع البناء المدرسي لإجراء الصيانة اللازمة وذلك لإعادة وضعها بالخدمة من جديد من جراء الاضرار التي لحقت بها كونها كانت مركزا للإيواء.
كما زار مدرسة زاكية الثالثة مختلطة للحلقة الاولى والتي تحتاج الى صيانة اسعافية كونها ضمن الخدمة ويوجد بها عدد من التلاميذ يتجاوز عددهم 1000 تلميذ وقد وعد بإيجاد الحلول اللازمة بأقرب وقت كي تعود الحياة لها من جديد على ما كانت عليه في السابق ويزداد فيها عدد الطلاب الى ما كانت عليه قبل الدمار من جراء الازمة التي عصفت ببلادنا الى حدود 2000 الى 2500 طالب وذلك حسب الكثافة السكانية لتلك المنطقة.
وتعد إعادة بناء العملية التربوية هي الخطوة الأولى في طريق الإعمار والبناء لبلدنا الحبيب سورية فالأطفال هم اللبنة الاساسية والجوهرية التي يجب ان نبدأ بإعادة بنائها من جديد وبالتالي فإن المدرسة هي البيت الثاني لهم لذلك إعادة بنائها يعني إعادة بنائهم فتحية لكل من يسعى الى البناء واعادة الإعمار في بلدنا الغالي من جديد .

 

ميساء العجي
التاريخ: الجمعة 1-3-2019
الرقم: 16921