يبدعون.. دون انتظار


في قرية جرجرة في ريف حماة اختار المهندس الزراعي أيهم الحيدر أن يبدأ مشروعا صغيرا يحول به معلوماته في مرحلة دراسة الهندسة الزراعية الى تطبيق على الواقع مشكلا بداية الخبرة العملية في مجال الحياة يقول : إن تجربته ليست الأولى وهي تطعيم أصناف على أصول قرع بحيث يزرع القرع بشكل دوري دون انتظار دورة زراعية ،وبذلك يكسب السوق موسما متوفرا من ناحية والمشروع ينتج نباتات مقاومة للأمراض وتستطيع التغلب على الفطريات في التربة . يضيف : لم أقدم اختراعا في هذا المجال أو تفردا لكنها كانت تجربة بدأت العمل بها في 2010بمساعدة سبعة عمال وبرأسمال لايتجاوز 200 ألف ليرة تكلفة البيت البلاستيكي ومتطلبات الزراعة والسقاية والتدفئة عبر بيت بمساحة صغيرة ، وبعد ان أثمر المحصول بدأ تسويقه ضمن القرية ثم توسع بالتدريج ليشمل المدينة والمدن السورية عبر شركات تستجر الموسم وتصدره ولم يخف المهندس الحيدر أن هذه المشاريع رابحة، بشرط الاهتمام المستمر وتقديم كافة متطلبات الزراعة عدا عن ذلك فإن المشروع انتقل من تشغيل سبعة عمال الى 110عمال مشيرا الى أن تطعيم أصناف زراعية على أصول من نفس الجنس سيشمل في مرحلة قادمة كثيرا من أنواع الخضار.
لامعجزات
في الريف السوري مقومات لكثير من المشاريع الصغيرة وبحاجة الى استعداد للبدء باستثمارها ،دون انتظار التمويل من جهات داعمة ومساعدة والبدء برأسمال صغير شرط توفر عامل الايمان بقدرة صاحب المشروع بالنجاح ،حتى لو فشل في تجارب سابقة وقد نشرت منذ فترة قصيرة سيدة من ريف حمص استطاعت البدء بمشروع رأسماله 1000ليرة يدر عليها دخلا شهريا ب50ألف ليرة فهل هذه معجزة ؟؟

 

أيدا المولي
الجمعة 5-4-2019
الرقم: 16949


طباعة