درهم وقاية... الخبز عميد الأغذية


الخبز غذاء الإنسان الأول ولايزال.. لفوائده الصحية التي لا تعد ولاتحصى... منها:
الخبز غني بالألياف الغذائية الضرورية لعملية الهضم، ولتفادي الإمساك، وللوقاية من سرطان القولون.
والألياف موجودة أيضاً في بعض الخضار والفواكه، غير أن معظم الناس، لا يتناولون كمية كافية منها.. وتشكل الألياف 3 بالمئة من محتويات الخبز الأبيض، و7بالمئة من خبز القمح الكامل..
يحتوي الخبز على نسبة جيدة من الفيتامينات والأملاح المعدنية، فهو غني بمجموعة فيتامينات (B)، إضافة إلى فيتامين (E)، الموجود في جنين القمح (وتتم إزالته في عملية تكرير الدقيق، من هنا تأتي ضرورة تناول خبز القمح الكامل)، وهو غني أيضاً بالبوتاسيوم والفوسفور والمغنيزيوم.
يتألف الخبز من العناصر الأساسية التالية: 60 كربوهيدرات ، 10 بروتينات ، و1 بالمئة دهون.
لذلك كله فالخبز حليف الصحة.. وكثيرة هي خواصه العلاجية، فهو يمد الجسم بالطاقة وينشط القوى الدماغية للجسم، ويساعد على شفاء أمراض الكبد والأقنية الصفراوية، ويؤدي إلى زيادة المناعة، كما أنه يفيد في معالجة الجروح والأورام والوذمات، ويمنع تكسر وتقصف الأظافر، وسقوط الشعر ويسد الطريق أمام أمراض الأوعية الدموية.
ولقد أكد الباحثون أن الخبز يخفف من أعراض سن اليأس، وذلك لاحتوائه على الإستروجينات النباتية، وهي مواد نباتية أظهرت الأبحاث أن لها مفعولاً يشبه مفعول هرمون الإستروجين الطبيعي، والمعروف أن هذا الأخير ينخفض كثيراً خلال فترة سن اليأس، وقد تبين أن النساء اللواتي يكون نظامهن الغذائي غنياً بالأوستروجينات النباتية، يعانين أقل من غيرهن أعراض سن اليأس مثل الهبات الساخنة.
وختاماً..
سيظل الخبز بكافة أشكاله وأنواعه، ومدلولاته بالنسبة إلى الإنسان، غنياً كان أم فقيراً عاكساً حضارات، وثقافات الشعوب، وغذاءها ودواءها الأول والأهم.

الدكتور محمد منير أبو شعر

التاريخ: الثلاثاء 13-8-2019
رقم العدد : 17049