مـــن الشــــباب إلـــــى الشـــــباب..


يحمل فريق y-peer «شبكة تثقيف الأقران»، أدواته التي يستخدمها من مسرح تفاعلي و عمل مجموعات إلى لعب الأدوار وعرض أفلام، حوارات ميسّرة ونقاشات جماعيّة، عصف ذهني، ويمضي إلى تدريباته في مختلف المحافظات، والتدريبات التي بدأت من 28حزيران، كما يخبرنا الرئيس الحالي للشبكة أنس بدوي الطالب في كلية طب الأسنان فيقول: انطلقت بدعم من UNFPA-Syria صندوق الأمم المتحدة للسكان - سوريا لتناول مجموعة من المواضيع التي تدعم عمل صندوق الأمم المتحدة للسكان في حالات الطوارئ كمواضيع الصحة الإنجابية, المساواة بين الجنسين, العنف القائم على النوع الاجتماعي, وتمكين الشّباب لاتخاذ قرارات مسؤولة، ويضيف أن هذه التدريبات جاءت تلبيةً لاحتياجات الشباب المتزايدة بما يخص الوصول إلى معلومات موثوقة تتعلق بمواضيع الصحة الإنجابية، ويضيف كما شاركنا بحملات مع صندوق السكان، واحدة عن الزواج المبكروالثانية لتشجيع الفتيات المشاركة بالمباريات الرياضية.
في حلب
من تدريبات حلب التي شارك فيها 48 شاباً وفتاة ناشطين وناشطات في العمل المجتمعي من مبادرات وجمعيات مختلفة، تقول لجين عرنجي: جميع المحاور كانت مهمة، لكن أكثر محور أثار اهتمامي، العدوى التي تنتقل جنسيا، لأنني كنت أخجل السؤال عنه رغم أهميته، والعدوى يمكن أن تنتقل وليس بسبب علاقات غير شرعية، وهذا شجعني أن أنقل ما عرفته لصديقاتي بشكل علمي وبكل ثقة، والمعلومات التي كنت أعرفها قدمها التدريب بشكل آخر ممتع لم يشعرنا بالملل.
وتضيف يولا عدس طالبة هندسة حواسيب: فيديوهات أهداف التنمية المستدامة ممتعة ومفيدة، كانت حافزا لنا للعمل على تحقيقها من خلال أنشطتنا في مبادراتنا.
وعن تدريب حلب يقول بدوي: لقد عملنا على خلق مساحة متنوعة من مختلف مناطق حلب وريفها, ومختلف الجمعيات و الفرق التطوعية, ومختلف الأعمار, ومختلف التوجهات الفكرية.
والشبكة التي أعيد تفعيلها سنة 2016، هي جزء من مبادرة متكاملة من الشباب إلى الشباب يقودها «صندوق الأمم المتحدة للسكان»، وهي شبكة دولية تضم منظمات من حوالى 50 دولة، تسعى إلى «تمكين الشباب من اتخاذ قرارات مسؤولة» فيما يتعلق بصحتهم وحياتهم، وتسعى الشبكة التي تعمل عبر الشراكة بين «صندوق الأمم المتحدة للسكان» ومؤسسات الأمم المتحدة الأخرى والوكالات الوطنية والدولية والمؤسسات الحكومية، إضافة الى الشباب، إلى التوسع في الدول العربية وشرق أفريقيا وأوروبا الشرقية وآسيا الوسطى ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وتشمل آلاف الشباب المدربين وناشطين في مجالات الصحة الجنسية والإنجابية والعلاقات بين الشباب والمشاركة المجتمعية وتأثير نقص المناعة على الأشخاص المصابين، فضلاً عن التدريب على استخدام تقنيات المسرح، وتتيح الشبكة لأعضائها المساهمة والاستفادة من المواد المتوافرة والأدوات والبرامج التدريبية الموجودة لديها.
ينهي الفريق اليوم تدريبات القامشلي في محافظة الحسكة لينطلق إلى مدينة وادي العيون، فيزداد عدد الأعضاء ويتسع امتداد الشبكة التي تعتمد التعلم من خلال الأقران لمواضيع حياتية تتعلق بالصحة والخيارات الصحيحة والمشاركة المجتمعية.

لينا ديوب
التاريخ: الاثنين 26-8-2019
الرقم: 17056