مديــرية المــرأة الريفيــــة.. بعض المشـــاريع قيـــــد التنفيـــــذ..




تبذل مديرية المرأة الريفية جهودا حثيثة لإعادة الحياة الى العديد من الأسر المحدودة الدخل بالأخص من فقدت معيلها خلال الحرب المجرمة على الاراضي السورية وعلى ضوء ذلك أشارت المهندسة يمن ابراهيم الى طبيعة المشاركة في معرض دمشق الدولي وتتضمن المشاركة وحدات التصنيع الغذائي وتشمل كل انواع المواد الغذائية كمرحلة أولى لعملية الانتاج مع متابعة الخطى نحو مراحل أخرى تتخذها المديرية كإقامة دورات تدريبية بعنوان :(منتج ريفي منزلي خال من المواد الحافظة) وصولا الى مرحلة التسويق بهدف اكمال خطة العمل الزراعي عبر افتتاح العديد من الصالات كان أولها افتتاح ٣صالات في اللاذقية ٢٠١٨مع امكانية التوسع حيث رصد لهذا العمل مبلغ مليار ليرة سورية لاختيار البناء ورفده بالمعدات اللازمة.
في غضون ذلك يتواصل الدعم الحكومي لكافة مشاريع المرأة الريفية بمختلف الخدمات وتسهيل عملية الحصول على سجل وطني للمشاريع الانتاجية متناهية الصغر كمشاريع مستقلة بذاتها تلقى الدعم الحكومي من خلال رصد مبلغ ٢مليار و٢٥٠مليون ليرة سورية للزراعات الأسرية مع امكانية التوسع، لاسيما بعد ارتفاع تكاليف المعيشة وانخفاض القيمة الشرائية.
وتقدر احصائيات أن عدد المستفيدين من مشاريع المرأة الريفية وصل في المراحل الأولى الى ١٧٣٦٠أسرة وفي المرحلة الثانية ١٨٠٧٥أسرة وشملت ٩٥٠٠قرية في ١١محافظة.
في السياق ذاته أكدت م رزان الخوري أن مديرية المرأة الريفية مهتمة بمسار التطوير من خلال منح قروض زراعية قيد التنفيذ تتراوح بين ٥٠٠الى مليون ليرة سورية ويتم تسديد القرض خلال مده أقصاها ٥سنوات على شكل أقساط نصف سنوية يترتب على القرض ١٠٪ فائدة منها٤٪ تعود الى صندوق المعونة الاجتماعية.
ولفتت م رزان الى أن أغلب مشاريع المرأة الريفية قيد التنفيذ تنتظر اجراءات روتينية منها(مشروع الدجاج البياض) وتقوم فكرته على اساس منح الأسر المحدودة الدخل (١٥دجاجة بياضة) مع أعلافها على أساس الاستفادة من المساحة الملحقة بالمنزل الريفي الغير قابلة للزراعة تضاف الى المنفعة المرجوة لايجاد فرصة دخل دائم للأسرة الريفية ،يضاف لها مشروع الزراعة السمكية وتقدر الميزانية المرصودة لعام ٢٠١٩ب ٩٠٠٠مليون ليرة سورية للمشاريع الزراعية.

ظلال غصون
التاريخ: الجمعة 6-9-2019
الرقم: 17067