ســـوريتي.. مشـــروع برمجـــي اقتصـــادي وطنـــــي لدعــــم الليـــــــرة الســــــورية..




أن نستثمر في الانسان فهو الطريق الصحيح والسليم لتخطي عقبات كثيرة وصعوبات متعددة ..أن نرعى الشباب ونهتم ببيئة عملهم ونطبق أفكارهم الخلاقة على أرض الواقع نتيجة طبيعة لأن نحقق الأفضل في مواكبة مسيرة البناء والاعمار التي تحتاج إلى خبرات وطاقات وقدرات جميع أبناء المجتمع .
في معرض الباسل للإبداع والاختراع المشارك بدورة معرض دمشق الدولي ال61 ثمة رأس مال بشري لا يقدر يثمن ، من حيث الأفكار المنجزة على شكل برامج ومشاريع عامة وخاصة لامس طيفا واسعا من حاجات الانسان وسوق العمل على جميع المستويات التعليمية والمعرفية والصحية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها .
في هذه المساحة نسلط الضوء على مشروع تقني منجز حمل عنوان سوريتي وهو يعتمد بناء منظومة اقتصادية وطنية بأيد سورية وبرمجة أناس سوريين مخلصين ومُطعم بكل طاقات أبناء المجتمع ، والهدف من بناء هكذا المنظومة حسب رأي المهندس المخترع محمد فادي شموط المشارك بالمعرض هو دعم الاقتصاد الوطني والحفاظ على الليرة والقوة الشرائية في السوق المحلية والعالمية اضافة لبناء شيء يلغي أو يقلص إلى حد كبير الفساد المالي في المؤسسات.
كما تقوم هذه المنظومة بدعم وحماية المواطن من أي استغلال مالي ومن أي طرف كان..لذا نتمنى من الوسائط والمؤسسات الحكومية التعاون معا كي نتمكن جميعا من نشر الثقافة المعلوماتية لجميع افراد المجتمع السوري.
ويؤكد المهندس شموط أن هذا المشروع تم تجريبه والعمل عليه خلال السنوات الثلاث الماضية ولاقى نجاحا كبيرا،مع وجود مشتركين من داخل سورية وخارجها، إذ استطعنا أن نوفق بينهما ونتوصل لعمليات تبادل تجاري لتوليد وتصدير منتجاتنا السورية الى الخارج،وبالمقابل ايضا تساعد المواطن على تصدير أعماله.
وبين شموط أنه تم العمل بشكل كبير ودقيق على وجود العملة الإلكترونية بجهود سورية للتخلص من العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلادنا ،لاسيما وأنه يمكن التواصل مع العالم الخارجي والضغط على بعض الأنظمة المتحكمة بنا عن طريق العملة الإلكترونية.لافتا أن مشروع العملة الإلكترونية الذي يشارك فيه بمعرض الباسل لهذا العام هو الأول من نوعه في الوطن العربي وليس في سورية فقط . مشيرا أنه في كل لحظة تترافق مع انتصارات الجيش العربي السوري يجب أن تتواكب في إعادة الاعمار بخطوات وتكنولوجيا متطورة . وبالتالي فأن مشروعنا متقن لمصلحة الاقتصاد الوطني كي نحميه ونساعد على بناء سورية التي تمتلك طاقات بشرية رائعة ،وتستحق إزاحة جميع العراقيل من أمام مفكريها ومبدعيها من مختلف الشرائح العمرية .
وأكد شموط أن الشباب السوري يمتلك ذهنية وقدرات وطاقات وقادر على إيجاد بدائل كثيرة لم تكن متوفرة في زمن الآباء والأجداد ربما ..مؤكدا أن جيل الشباب يتوجب عليه الوقوف الى جانب الجيش العربي السوري والشعب والقيادة .وكما ينتصر هذا الجيش،عسكرياً كل يوم يجب ان ينجح الشباب اقتصاديا بأفكارهم ومشاريعهم وأعمالهم التي يبتكرونها..
سوريتي عنوان المشروع الذي نعتز به رغم ممارسة ضغوطات مختلفة لتغيير الاسم إلا أن نبض سورية يجب أن نجسده قولا وفعلا وهذا ما نعمل عليه.
العملة الرقمية
وتذكر وثائق بحث مشروع سوريتي ان العملات الرقمية هي عبارة عن عمليات افتراضية يتم تداولها من خلال الانترنت وأخذت شهرتها من خلال أربع مزايا : سرعة التحويل ،قلة تكلفتها ، حفظ الخصوصية والسرية ،وأنها لامركزية ، وهي عبارة عن ثورة تكنولوجية سوف تغير من شكل الأموال في هذا العالم وستؤثر على أكبر وأهم المؤسسات المالية فيه وعلى طريقة عملها.
يتميز نظام العملات الرقمية بأنه نظام لا مركزي لإرسال واستقبال الأموال بالسرعة الفائقة حيث يتم تحويل ما تريد من مال في بضع ثوان على عكس طريقة البنوك التقليدية التي تستغرق أياما ،اضافة إلى أن التكلفة شبه مجانية ،وأن الحماية والشفافية في كل عملية اقتصادية أو مالية يتم حفظها في كتلة وتوزيعها على ملايين الحواسيب حول العالم مما يجعل عملية اختراقها مستحيلة عمليا .
كما أن العملية المالية تتم أمام العالم بمكوناته ما يجعل محاولات التلاعب بها مستحيلة ايضا وهي غير مركزية ،أي غير تابعة لأي بنك مركزي ، وإن اسلوب عمل العملات الرقمية يجعلها فريدة جدا في مقابل النظم التقليدية في المعاملات المالية سواء في العالم الافتراضي أو الحقيقي.
أما الشنكل وفق وثائق مشروع سوريتي أيضا هو أول عملة افتراضية يتم تداولها بشكل الكتروني فقط ولا يمكن طباعتها مثل النقود الورقية والمعدنية كما يمكن شراء أي سلعة أو خدمة من خلاله مثله مثل الاموال التقليدية أي دون الحاجة لوسيط وسيصبح الشنكل نظام دفع عالمي يمكن لأي شخص بالعالم تحويله إلى شخص آخر في الحال وتكون هذه العملية مسجلة ومشفرة ويتم هذا كله باستخدام تكنولوجبا تدعى سلسلة الكتل المكتب الالكتروني .

دائرة المجتمع
التاريخ: الجمعة 6-9-2019
الرقم: 17067