سيبقى علامة للنصر


شدوا الرحال هيّا وانسحبوا فاليوم يوم سوريّ لا يشوبه ألم والبسي الليلك يا دمشق وضعي تاج الياسمين فاليوم عيد وبالنصر نحتفل.
على الأبواب زوار من كل بلد شاركوامعرضاً هو للنصر مختصر.
تخفق أعلام بلادهم فوق سمائنا فلا جفاء بعد اليوم ولا حقد.
في معرض بالناس مزدحم.. شاهد حيّ على تعافيك يا دمشق.
أهلاً بكم في دياركم.. أهلاً حيث الكرم وحسن الضيافة تجد.
مضت تسع عجاف والأبواب مغلقة والقلوب للأوجاع ترتهن.
واليوم رغماً عن الإرهاب في عيدك الكلّ طهر أرضك يفترش
فحمداً لله على سلامتك يا شام من بعد أيامٍ مال بك الدهر.
ندبٌ على سائر الجسد.. نعم ندبٌ.. لكن لا تقلقي فالوقت ممحاة الهموم وأنت أعلم من مرت به المحن.
ألست ابنة وطن جبل ترابه بالدماء وعلى أعتابه سكر الغزاة ولكن في النهاية اندحروا.
ارفعي وشاحك الأسود فقد زال الخصام وتصالحت الأرض والمطر.
آهات على مفارق الطرق تستقبل الفرح فقد آن أوان قطاف الثمر.
كفاك دموعاً موطني كفى فإنها احتارت من كثرة الباكين على أي خدٍّ تنهمر.
ذاكرتنا وإن شاخت لن تنسى أرواحاً بُذلت لأجل عينيك يا وطن.
ولن ننسى قلوباً خفقت شوقاً ولم تعرف كم من الوقت تنتظر.
شهداء الحق وأنتم فخرنا أتسمعون أصوات الحق تزغرد.
فهنيئاً لك يا شام فرحةً سطرتها سواعدُ جيشنا السمر.
وهنيئاً لكنّ أمهات شهدائنا فسورية اليوم لدم أبنائكم تنتقم.

زهور نجيب محمد
التاريخ: السبت 7-9-2019
الرقم: 17068