أنموذج جديدلإنتاج الغاز الحيوي من مخلفات الحيوانات ..


تستوقفك الكثير من المشاريع العلمية والأفكار الإبداعية والمخترعات التي تتناغم مع حاجات المجتمع أفرادا ومؤسسات ومستوحاة من واقع مستجد لحاجات وضرورات لابد منها في مرحلة إعادة الإعمار المستمرة بأشكال مختلفة ومتطلبات سوق العمل ..
في هذه المادة نتناول مشروع اختراع لشباب سوري واعد يتعلق بإنتاج الغاز الحيوي من مخلفات حيوانات المزرعة ،وهذا الغاز عبارة عن غاز المواد نتيجة تغذي البكتريا الموجودة في المخلفات على المواد العضوية وتحليلها في بيئة خالية من الأوكسجين حيث تتم هذه العملية في جو معزول تماما عن الهواء الجوي وبيئة حرارية وغذائية ،
وهنا يركز الاختراع الذي أعده المهندس اياد علي ديب والمهندس عبد المجيد وسوف من كلية الزراعة جامعة دمشق «قسم إنتاج حيواني» على إنتاج وحدة غاز حيوي بنموذج جديد يساعد في الاستغناء عن نموذج متعارف عليه عادة يكون على شكل حفر في الأرض وهذه الحفر تستهلك مساحة في الأرض يمكن زراعتها والاستفادة منها ، لذا يمكن من خلال هذا الاختراع الاستعاضة عن هذه الطريقة عبر وجود خزانين داخل بعضهما البعض بحساب الأبعاد والقياسات المدروسة ..
صديقة للبيئة
أهمية هذا الاختراع كما يقول المهندس ديب في حديث للثورة : انه يمكن وضع الخزان في أي مكان من الأرض بما فيها أسطحة المنازل،بغية الاستفادة من مساحات الأرض المزروعة، اضافة لتخفيف العبء الاقتصادي على المزارع على اعتبار أن مجمل بيوت الريف السوري تقريبا يوجد فيها حيوانات ابقار،اغنام،طيور ،دجاج،الى جانب العمل بالزراعة ،وبالتالي لابد من وجود مخلفات حيوانية أو نباتية ،وبدل أن نتخلص منها بطريقة تضر بالبيئة تم إيجاد طريقة أخرى أكثر فائدة وصديقة للبيئة.لأنه وحسب رأيه فإن الحصول على الغاز الحيوي عبر الخزانات المصصمة هو غير سام للإنسان وغير ضار بالبيئة ويمكن الاستفادة منه بمختلف النواحي التي نريدها للطاقة ،سواء للتدفئة ، للكهرباء ،للغاز العادي الذي من الممكن استخدامه في الطبخ .
بالإضافة لإمكانية الحصول على سماد عضوي سائل صديق للبيئة ويستفيد منه المزارع بتسميد المزروعات والأشجار التي يعمل عليها ويستثمرها .
دورة متكاملة
وبهذه الطريقة يقول المهندس ديب :إن المزارع أصبح لديه دورة متكاملة من خلال تأمين الحاجة الغذائية من الحيوانات سواء بيض ،حليب ، لحم .ومن الناحية الاقتصادية يتم وضع المخلفات الحيوانية في الخزان المصمم بغية الحصول على مصدر للطاقة ،وسداد عضوي،والأهم الحفاظ على البيئة بطريقة إيجابية غير ضارة بالإنسان ومايحيط به.
ويشير المهندس ديب أن مشروع الاختراع الذي شارك فيه بمعرض الباسل للابداع والاختراع في دورة معرض دمشق الدولي الواحدة والستين «جامعة دمشق» هدفه نشر ثقافة وفوائد الغاز الحيوي في البيئة الريفية على امتداد جغرافيا الوطن..حيث تعتبر عملية إنتاج الغاز الحيوي عملية سهلة وآمنة وغير خطرة أو ضارة ولاينتج عنها اي غازات ضارة أو أدخنة سامة من الممكن أن تؤثر على صحة الإنسان، أو تؤثر بشكل سلبي على البيئة.
كما يوفر الغاز الحيوي مصدرا نظيفا للوقود وبشكل طبيعي وقليل التكلفة بغية تأمين الاحتياجات المختلفة من إنارة وطبخ والتدفئة المذكورة آنفا ،مع تخفيف العبء الاقتصادي على المزارعين.
أيضا يوفر هذا الاختراع إمكانية الاستفادة من جميع المخلفات المنزلية ومخلفات المزرعة والتخلص منها بشكل آمن وصحي مع ضمان إنتاج الغاز بشكل مستمر ..
التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري عن طريق تقليل حرق المواد البترولية والخشبية والفحم والاستعاضة عن مصادر الطاقة البترولية التي تؤثر بشكل سلبي على البيئة بمصادر طاقة طبيعية تعتبر صديقة للبيئة كونها طبيعية ، آمنة ،صحية ، ولا ينتج عنها أي غازات أو نواتج احتراق ضارة أو سامة.
ومن ضمن الفوائد أيضا ترشيد استهلاك الطاقة من خلال تأمين احتياجات المنزل المختلفة باستخدام الغاز الحيوي المصنع بشكل مستمر ..إلى جانب نشر ثقافة وتقانة استخدام الطاقة البديلة الصحية والنظيفة في الارياف.

غصون سليمان
التاريخ: الخميس 12-9-2019
الرقم: 17073