عـــيادة الأسرة


عادة مص الإصبع
س- ابني يبلغ من العمر 4سنوات ولا يستطيع التوقف عن عادة مص الأصبع الأكبر، ولم تجد معه أي من الوسائل التي استخدمتها اي نفع فما العمل؟
ام محمد .ع-دمشق
تجيب على السؤال الدكتورة سارة جبان الاختصاصية بأمراض الفم وجراحة الأسنان.
ج- الفم من اول الاعضاء التي يبلغ التناسق العصبي والعضلي فيها درجة لابأس بها من النضج.
فالطفل يستطيع المص قبل أن يتمكن من الرؤية وإدراك الاصوات ، فإذا اعطي الطفل لعبة فإنه لا يرفعها لأعلى ليراها ولكن يرفعها إلى فمه ليحصل على صورة حسية واضحة، لذلك يعتبر الفم جسراً للاتصال مع العالم الخارجي - وهذا يفسر تعلق الطفل بعادة مص الاصبع.
وهناك أيضاً عوامل نفسية قد تسهم في تطور الحالة مثل الزجر والعتاب والسخرية التي قد يلجأ إليها الأهل وكلها تؤدي إلى فقدان ثقة الطفل بنفسه
لابد من إعطاء الطفل حقه من الاهتمام والحب والرعاية وأن نخلق لديه شعوراً نفسياً للإقلاع عنها
أيضاً هناك وسائل تذكر الطفل بضرورة إبقاء الإصبع بعيداً الفم كاستعمال حزام خاص يوضع كل ليلة حول الإصبع لكي يذكره بضرورة إبعاد إصبعه كلما حاول عفوياً وضعه في فمه
يجب الاستمرار في المحاولة حتى يترك الطفل هذه العادة لما لها من تأثير سيء نتيجة الضغط المطبق على الأسباب الأمامية العلوية والسفلية وسقف الفم.

قطرة الطبيب أفضل علاج
س- ماذا عن العلاجات البديلة للعين؟
مهام - ن - دمشق
يجيب على السؤال الدكتور أحمد سليمان الموصللي الاختصاصي بأمراض العين وجراحتها.
ج- تكثر تساؤلات المراجعين عن العلاجات البديلة حيث احتلت قطرة الكمأة المركز الأول في موسم الكمأة في حين تراجع تقطير الشاي للمرتبة الثانية وما يشبهه من الزهورات والبابونج والكمون.
أما زيت حبة البركة فله رواده الخاصون هو وماء زمزم حيث يكثير استخدامها في موسم الحج ثم يأتي دور شرائح الفواكه والخضار عند السيدات لعلاج الهالات والترهلات وغيرها وخاصة الخضار الغريبة والباهظة منها.
وعلى الرغم من أن معظم ما ذكر غالباً لا يضر ولا ينفع إلا أنه في بعض الحالات قد يسبب حالات من الانتانات الشديدة التي قد تنتهي بفقدان العين بشكل نهائي او حدوث كثافات بالقرنية وخاصة عند تقطير الليمون في عيون الأطفال حديثي الولادة حيث إن الأطفال أكثر حساسية من الكبار تجاه هذه العلاجات.
وللعلم فإن معظم الأدوية هي مستخلصة من هذه النباتات بشكل دقيق ومدروس وتراكيز مناسبة ومعقمة فلا توجد حكمة من استخدام شيء غير القطرات التي يصفها الطبيب للمريض حسب حالته.

التاريخ: الأحد 3-11-2019
الرقم: 17113