مع طبيب...الإسقاطات المتكررة

 

الإسقاط: هو خروج جنين غير قابل للحياة أي بعمر حملي أقل من عشرين أسبوعاً من الحمل أو بوزن اقل من 500 غ من الرحم.
معظم الأجنة المجهضة تكون غير طبيعية من الناحية الشكلية مع وجود شذوذات صبغية بمعدل 60%.
قد يكون الإجهاض العضوي في الثلث الأول من الحمل مظهرا من مظاهر الاصطفاء الطبيعي، وهي مهمة للطبيعة حيث تحسن بشكل فعّال نوعية الأجنة .
يعرف الإجهاض من المتكرر بأنه حدوث ثلاث إجهاضات متتالية أو أكثر وبشكل عفوي.
أما نسبته فهي 5 بالمئة من جميع الاجهاضات العفوية وتشكل الشذوذات الصبغية 60 من أسبابه.
بينما تكون هذه الشذوذات غير شائعة في الاجهاضات بعد الأسبوع 12 من الحمل.
يجب أن تخضع جميع الاجنة المجهضة للتشريح المرضي الاستشارة المورثية مستطبة عند وجود شذوذات صبغية.
أما في الإجهاضات المتكررة بعد الأسبوع 12 فيجب استقصاء الأسباب الوالدية للإجهاض مثل عدم استمساك الفوهة الباطنية لعنق الرحم، ووجود الشذوذات التشريحية للرحم.. وهنا يعد تصوير الرحم والبوقين الظليل أو تنظير باطن الرحم ضرورياً لوضع التشخيص.
وتكون المعالجة عادة جراحية بإعادة تصحيح الشذوذات الرحمية أو استئصال المراجل الرحمية او الأورام الليفية.. وفي حال وجود عدم استمساك الفوهة الباطنية فالحل يكون بإجراء تطويق عنق الرحم بالأسبوع 14 للحمل قبل بدء التبدلات في عنق الرحم.
وهناك أسباب أخرى للاجهاض المتكرر مثل وجود اضداد التخثر الذئبي، واضداء ضد الكاريوليبين حيث انها تسبب حدوث انصمام مشيمي منتشر احتشاء.
كما اقترحب ان هناك دوراً لقصور الدرق أو فرط نشاطه كأحد الأسباب ويوصي بإجراء زروع من بطانة الرحم للمقوسات القندية واليوروبلاسما الحالة للبولة.
وأخيراً يجب ان نتذكر بأنه اذا فشلت الاستقصاءات في اظهار سبب ضياع الحمل المتكرر فان احتمال حدوث حمل ناجح هو 80 بالمئة.. وهذا يعطي أملاً كبيراً للأزواج الراغبين بمتابعة المحاولة للحصول على حمل ناجح.
الدكتور أكرم غنام الصبيخان
الاختصاصي بالجراحة النسائية والعقم وطفل الأنبوب

التاريخ: الجمعة 10-1-2020
الرقم: 17165

 

 

 


طباعة