تمهيداً لعودة سورية إلى منظمة الإيكاهو..عرض وطني للخيول العربية الأصيلة

اختتمت بطولة العرض الوطني السابع للخيول العربية الأصيلة، الذي أقامته الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة بالتعاون مع مكتب الخيول العربية في وزارة الزراعة بمشاركة 107 جياد عربية أصيلة،

واستمرت يومين في نادي الشهيد باسل الأسد للفروسية.‏

وخصص اليوم الأول للخيول العربية الأصيلة السورية الصافية، و اليوم الثاني كان للخيول العربية الأصيلة عموماً.‏

وقد أعرب الأستاذ باسل جدعان عضو المنظمة العالمية للجواد العربي (الواهو)،الرئيس الفخري للجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة والحكم الدولي، عن سعادته لعودة بطولات الجمال إلى سابق عهدها، مشيراً إلى أن سورية عضو في المجلس الأوربي لمنظمات الخيول العربية الأصيلة (الإيكاهو)، وقال جدعان: تجمدت عضويتنا بسبب توقف العروض أثناء الأزمة، وهذا العرض تم تحت أنظمة (الإيكاهو)، وفي الاجتماع القادم سيعلن إعادة العضوية الكاملة للمنظمة .. المشاركة كانت كبيرة وهذا يدل على تعطش مربي الخيول لإقامة البطولات، وهو دليل لعودة الحياة الطبيعية إلى سورية، والجمعية ستستمر في إقامة هذا العرض بشكل دوري لتعود للتألق والتميز كما في سابق عهدها، وهذا سيحفز مربي الخيول على الاهتمام الأكبر بالجواد العربي.‏

الأستاذ هاني مخلوف رئيس مجلس إدارة الجمعية تحدث عن العروض قائلاً: يقام اليوم العرض الوطني السابع للخيول العربية الأصيلة تحت أنظمة و قوانين دولية، وكما شاهدتم الحضور الكثيف من جمهور الخيل ومربي الخيل، وهذا يدل على شغف كبير لإقامة هذا العرض بعد هذا التوقف الذي فرضه الإرهاب الكوني على بلدنا، وبهمة وجهود جيشنا الباسل الذي سطر أروع ملاحم البطولة وأعاد الأمن والأمان لبلدنا، استطعنا أن نعيد البسمة لمربي الخيول ونعلن إعادة العروض الوطنية للخيول العربية الأصيلة.‏

وقال الدكتور طارق عبد الرحيم أمين سر الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة إن البطولة تقام ضمن أنظمة وقوانين دولية (الإيكاهو) المنظمة العالمية للجواد العربي، الذي أصبح علامة فارقة وعنواناً للتحدي لما يشكله من امتداد للأصالة و التراث العربي والصفات النادرة التي تجعله في المقدمة، ووجود حكام أجانب من المنظمة الدولية للجواد العربي لتحكيم البطولة يدل على أن سورية كانت ولاتزال في المقدمة.‏

وأعرب نصار كحول عضو مجلس إدارة الجمعية عن فخره وسعادته لعودة العروض بعد هذا التوقف الذي فرضته الحرب الكونية على بلدنا الحبيب، وأن العرض تكلل بالنجاح لما لاقاه من أصداء جيدة من مربي الخيول الذين سعوا جاهدين لتجهيز خيولهم للمشاركة في هذا العرض، ونحن بدورنا في الجمعية عملنا واجتهدنا كي يكون التنظيم على أكمل وجه ليعكس الصورة الصحيحة لبلدنا وجيادنا أمام الضيوف من عدة دول (النروج - بولندا - إيطاليا - لبنان - روسيا - بلجيكا).‏

وفي الختام تم تكريم شخصيات رسمية والشخصيات الراعية والحكام الأجانب.‏


طباعة