غداً انطلاق كأس الأمم الآسيوية السابعة عشرة لكرة القدم.. حفل افتتاح استثنائي .. الإمارات والبحرين يقصان شريط المباريات

ستكون الإمارات محط أنظار عشاق الكرة المستديرة ابتداء من يوم غد السبت وحتى الأول من شباط القادم عندما تستضيف النسخة السابعة عشرة من كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم بمشاركة (24) منتخباً بدلاً من (16) للمرة الأولى في تاريخ المسابقة بينها (11) منتخباً عربياً مع غياب منتخب عربي وحيد هو المنتخب الكويتي المتوّج باللقب عام 1980،

حيث تم تقسيم المنتخبات على (6) مجموعات تلعب بطريقة الدوري من مرحلة واحدة ويتأهل الأول والثاني إلى أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث إلى دور الـ 16.
وكانت اللجنة المنظمة قد أكملت كافة استعداداتها لاحتضان حفل افتتاح البطولة من جميع النواحي، وذلك باستعداد العاصمة أبوظبي لتقديم حفل افتتاح استثنائي وغير مسبوق ينطلق بتمام الساعة 5,30 مساء، حيث سيتحول الملعب الرئيسي في مدينة زايد الرياضية إلى منصة حية للموسيقا والألوان، في تحية لتاريخ كرة القدم الآسيوية، وفي تعبير صادق عن الهوية الوطنية لشعب الإمارات، التي تستضيف البطولة للمرة الثانية في تاريخها،وستكون الجماهير على موعد مع حفل استثنائي يحاكي جوانب مختلفة أهمها دولة الإمارات والرسالة التي ترسلها لجميع الدول الآسيوية على مدار 13 دقيقة قبل أوبريت حفل الافتتاح الذي سينطلق بمشاركة أكثر من 600 عارض سيقدمون 3 لوحات فنية وفقرات مختلفة، بجانب نماذج للصقور الضخمة ونموذج ضخم لكأس آسيا الجديدة، التي تنتظر من يحملها في نهاية البطولة، وسيحيي الفنانون حسين الجسمي وعيضة المنهالي وبلقيس، أوبريت الافتتاح تحت عنوان (زانها زايد)، ومن المتوقع أن يحظى الافتتاح بمتابعة قياسية عبر البث المباشر لأكثر من 300 مليون مشاهد حول العالم.
وفي تمام الساعة السادسة مساء ستكون ضربة البداية للمباراة الافتتاحية بين الإمارات والبحرين ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضاً تايلاند والهند.
وكان المنتخب الإماراتي قد أجرى تدريباته الأخيرة ووضع المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني اللمسات الأخيرة على خطة اللعب التي تعتمد على القبضة الحديدية ، لتأمين الدفاع تحسباً من أية مفاجآت للفريق المنافس، خاصة مع تعدد الأهداف في المباريات الودية التي خاضها في الفترة الماضية،وتم التركيز إلى الجوانب التكتيكية والخططية، إذ حرص المدرب على شرح طريقة اللعب، وتوضيح مهام كل لاعب خلال المباراة، وشدد على ضرورة الالتزام بتنفيذ التعليمات، والتقيد بالخطة الموضوعة، حتى يتمكن المنتخب من تحقيق النتائج المطلوبة،وواصل الجهاز الفني تحليله للمنتخب البحريني من خلال مشاهدة تسجيلات مصورة لمباريات حديثة، سعياً للتعرف أكثر إلى مصادر قوته ونقاط ضعفه،من جانبه واصل المنتخب البحريني تدريباته استعداداً للمباراة الافتتاحية، حيث يعتبر البحرين المرشح الأبرز بجانب الإمارات لبلوغ الدور الثاني ، حيث يعتمد على مجموعة العناصر الشابة بعد مرحلة الإحلال والتجديد التي شهدها المنتخب تحت قيادة المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب، منذ توليه مهمة التدريب قبل عامين ونصف، حيث نجح الرجل في مهمته وقاد البحرين إلى نصف نهائي كأس الخليج في الكويت قبل الخسارة من عمان، وقدم البحرين عروضاً جيدة خلال استعداداته للبطولة الآسيوية، حيث فاز ودياً على كل من طاجكستان وكوريا الديمقراطية ولبنان ، ما يمنح البحرين دافعاً قوياً لخوض المواجهات الرسمية بثقة أكبر ورغبة في التواجد ضمن الصفوة.
يذكر أن المنتخبان تقابلا (27) مرة انتهت (14) منها لمصلحة الإمارات مقابل (9) انتصارات للبحرين وحصل التعادل بينهما (4) مرات فقط ، وسجلت الإمارات (52) هدفاً مقابل (37) للبحرين علماً أن آخر 5 مواجهات بينهما انتهت لمصلحة الإمارات ، وتعود آخر هزيمة للأبيض الإماراتي أمام منافسه البحريني إلى عام 2008 في مباراة ودية انتهت بنتيجة 2/3.

 التاريخ: الجمعة 4-1-2019
الرقم: 16876


طباعة