منتخبات كأس آسيا 2019 (المجموعة السادسة).. اليابان المرشّح الأول والأقوى.. عمان منتخب متجدد يطمح لإنجاز تاريخي


ننهي اليوم سلسلة تقديم المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس آسيا (الإمارات 2019) ونصل إلى المجموعة السادسة التي تضم اليابان وعمان وأوزبكستان وتركمانستان.
اليابان
يُشارك المنتخب الياباني في النهائيات للمرة ، ورغم أن مشاركته قليلة مقارنة بعدد النسخ منذ عام 1956، إلا أنه المنتخب الأكثر تتويجاً في البطولة الآسيوية بـ 4 ألقاب والتي حققها بين أعوام 1992 و2011. كما أنه المنتخب الأكثر فوزاً في جميع النسخ التي شارك فيها، وهو اليوم واحد من أقوى المرشحين لنيل اللقب في نسخة 2019.
غابت اليابان عن بطولة كأس آسيا منذ النسخة الأولى في عام 1956 حتى نسخة عام 1984، وبعد ذلك لم تغب عن أي نسخة وحافظت على سجل مشاركة مستمرة. ففي نسخة قطر عام 1988، ودّعت من الدور الأول بعد أن تعرضت لثلاث خسارات مقابل تعادل، لتعود في نسخة عام 1992 على أرضها وتُتوج باللقب الأول بعد أن سجلت 3 انتصارات وتعادلين.وفي نسخة الإمارات عام 1996، انتهت رحلة المنتخب الياباني في الدور ربع النهائي، لكنه عاد بقوة في نسختي عامي 2000 في لبنان و2004 في الصين وتُوج بطلاً لآسيا. في الأولى تفوقت اليابان في النهائي على المنتخب السعودي 1/0 وفي الثانية على منتخب الصين 3/1. وبعد ذلك في نسخة عام 2007، أنهت اليابان مشوارها في المركز الرابع.لكن المنتخب الياباني أكد قوته في القارة الآسيوية وخطف اللقب الرابع بعد 19 سنة فقط من أول مشاركة له في البطولة الآسيوية، أي أنه حقق لقباً كل 4 سنوات ونصف. لكنه في النسخة الأخيرة خرج من الدور ربع النهائي في نسخة أستراليا 2015، ويطمح للعودة إلى منصة التتويج من جديد في الإمارات 2019. وفي المجموع خاضت اليابان 41 مباراة في النهائيات (24 فوزاً، 12 تعادلاً، 5 خسارات) وسجلت 80 هدفاً مقابل 38 في شباكها.
نجم المنتخب الياباني في كأس آسيا 2019، هو مايا يوشيدا الذي كان أحد أبرز النجوم التي قادت اليابان لحصد لقب كأس آسيا عام 2011، وهو واحد من أفضل المدافعين في آسيا وصمام الأمان لمنتخب الساموراي. كما وساهم يوشيدا في الوصول إلى بطولة كأس العالم للمرة السادسة توالياً والتأهل إلى دور الـ 16 وكانت قريبة من تخطي بلجيكا بعد أن تقدمت 2/0، ليقلب المنتخب البلجيكي الطاولة ويفوز 3/2. وخاض يوشيدا مع المنتخب 88 مباراة وسجل 10 أهداف، وهو أحد أبرز نجوم فريق ساوثهامبتون الإنكليزي، إذ لعب بقميصه 129 مباراة وسجل 4 أهداف. هو مدافع يتميز بقدرته على ضبط الإيقاع وفتح الملعب بطريقة جيدة وسيكون مفتاح لعب المنتخب الياباني في بطولة كأس آسيا 2019.
عمان
يُشارك المتخب العماني في النهائيات للمرة ، وهو اليوم يملك عناصر جيدة قادرة على تقديم أداء لافت في الإمارات والتأهل من دور المجموعات. لم يسبق للمنتخب العُماني أن سجل أي إنجاز تاريخي في المنافسة القارية وسيخوض مواجهات صعبة في المجموعة السادسة ، خصوصاً في ظل تواجد منتخبين بحجم اليابان وأوزبكستان.
ولم يُشارك المنتخب العُماني في بطولة كأس آسيا في السنوات الممتدة بين 1956 حتى عام 2000، وشارك لأول مرة في البطولة الآسيوية بنسختها السابعة في الصين عام 2000، وخرج سريعاً من دور المجموعات بعد أن حقق فوزاً وتعادلاً وخسارة. وبعد ذلك شارك المنتخب العُماني للمرة الثانية توالياً في نسخة التنظيم المشترك عام 2007 وودّع من دور المجموعات أيضاً.وبعد مشاركتين متتاليتين فشل المنتخب العُماني في التأهل إلى نسخة قطر عام 2011، ليعود في نسخة أستراليا عام 2015 وأيضاً يُودّع من الدور الأول بعد أن تعرض لخسارتين مقابل تعادل يتيم. وفي مجموع مبارياته في البطولة الآسيوية، لعبت عُمان 9 مباريات وسجلت فوزين مقابل 3 تعادلات و4 خسارات، وسجل منتخبها 6 أهداف وتلقت شباكه 11 هدفاً.
يُذكر أن عُمان لم تتأهل مباشرةً إلى كأس آسيا عبر التصفيات العادية، بل تأهلت من الدور الثاني بعد أن حلت وصيفة خلف منتخب إيران. وفي تصفيات الدور الثاني والنهائي تأهلت عُمان متصدرة لمجموعتها الرابعة متفوقة على منتخب فلسطين بفارق الأهداف، وذلك بعد أن جمع المنتخبان 15 نقطة في المركزين الأول والثاني، لتضمن عُمان المشاركة في البطولة الآسيوية للمرة الرابعة في تاريخها.
أوزبكستان
يُشارك منتخب أوزبكستان في كأس آسيا للمرة السابعة توالياً منذ عام 1996، وهو منتخب قوي يملك عناصر تعرف جيداً كيفية التعامل مع الكرة. لم يُحقق المنتخب الأوزبكي نتائج كبيرة في البطولة الآسيوية، فأفضل ما حققه هو المركز الرابع في بطولة قطر عام 2011، والدور ربع النهائي في بطولتي 2004 و2015.
بدأ منتخب أوزبكستان مسيرته في بطولة كأس آسيا عام 1996، وخرج في النسخة الأولى من دور المجموعات، بعد أن حل عاشراً بتحقيقه فوزاً وتعادلين. وفي نسخة لبنان عام 2000، خرج أيضاً من دور المجموعات، بعد أن أنهى المنافسات في المركز الـ12. لكنه في نسخة الصين عام 2004، فاجأ الجميع ووصل إلى الدور ربع النهائي لأول مرة في تاريخه.وفي نسخة التنظيم المشترك في عام 2007، كرر الإنجاز مرة جديدة وبلغ الدور ربع النهائي، لكنه اصطدم بالمنتخب السعودي وخسر 1/2، ليُنهي مشواره في المركز السابع. وفي نسخة قطر عام 2011، حقق أفضل إنجاز له في بطولة آسيا بعد أن حل رابعاً، لكن خسارته في الدور نصف النهائي كانت قاسية، بعد أن تلقى ستة أهداف نظيفة من المنتخب الأسترالي.وفي النسخة الأخيرة عام 2015، بلغ المنتخب الأوزبكي الدور ربع النهائي أيضاً، وهذه المرة خسر أمام منتخب كوريا الجنوبية بعد التمديد 0/2. وها هو يعود للمشاركة في النسخة السابعة توالياً، وهذه المرة في الإمارات 2019. وفي المجموع، خاض المنتخب الأوزبكي 24 مباراة، حقق فيها 11 فوزاً مقابل 3 تعادلات و10 خسارات، وسجلت أوزبكستان 35 هدفاً مقابل 44 في مرماها.
نجم المنتخب الأوزبكي في البطولة الآسيوية بنسختها السابعة فهو القائد أوديل أحميدوف، والذي سيخوض غمار البطولة للمرة الثالثة خلال مسيرته الكروية. وقدم نفسه أمام الجماهير في نسخة قطر عام 2011، وذلك عبر هدف عالمي من على بُعد 40 متراً. هو يلعب في مركز خط الوسط ويُعتبر مفتاح اللعب للمنتخب الأوزبكي القادر على ضبط إيقاع اللعب والانتقال بالمنتخب من الدفاع إلى الهجوم.ومثّل أحميدوف المنتخب الأوزبكي في 91 مباراة وسجل 17 هدفاً، وهو يلعب مع فريق شانغهاي الصيني في 39 مباراة وسجل 4 أهداف. وسيكون أحميدوف أحد أبرز نجوم المنتخب الأوزبكي في الإمارات من أجل الوصول إلى أول نهائي في البطولة الآسيوية.
تركمانستان
يُشارك المنتخب الأوزبكي في كاس آسيا للمرة في تاريخه، ولم يسبق له أن تخطى الدور الأول في النسخة الوحيدة التي خاضها سابقاً في الصين 2004. مُنتخب متواضع يملك عناصر شابة قادرة على إحداث الفارق في المجموعة الصعبة، وسيحاول التأهل والوصول إلى الدور الثاني لأول مرة، فهل ينجح في صناعة الإنجاز؟
شارك منتخب تُركمانستان لأول مرة في بطولة كأس آسيا بنسخة عام 2004 في الصين، وفشل في تحقيق نتائج إيجابية إذ تعرض لخسارتين مقابل تعادل فقط وخرج من الدور الأول. بعد ذلك فشل في التأهل إلى أي نسخة آسيوية وصولاً إلى نسخة الإمارات عام 2019. وسجلت تركمانستان في البطولة الآسيوية 4 أهداف مقابل تلقيها لستة أهداف في 270 دقيقة فقط.
أما عن مشوار التأهل إلى بطولة كأس آسيا 2019، فتركمانستان شاركت في تصفيات الدور الثاني والنهائي وحلت وصيفة في المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط (3 انتصارات، تعادل وخسارتين). بدأت تركمانستان التصفيات بفوز على تايوان3/1، ثم خسرت من البحرين ½ في الجولة الثانية. بعد ذلك تعادلت مع سنغافورة 1/1 وأطاحت بنفس المنتخب في الإياب 2/1 وختمت مبارياتها في المجموعة بخسارة ثانية أمام المنتخب البحريني 0/4.
سجلت تركمانستان في التصفيات الآسيوية 9 أهداف وتلقت شباكها 10 أهداف في 6 مباريات، يُذكر أن هذا المنتخب كان قريباً من التأهل مباشرةً إلى كأس آسيا من الدور الأول، وذلك لأنه حل ثالثاً في مجموعة ضمت إيران، عُمان، غوام والهند. وجمعت تركمانستان 13 نقطة خلف عُمان الوصيفة التي حصدت 14 وإيران المتصدرة التي تأهلت مباشرةً بجمعها 20 نقطة.
نجم المنتخب التركمانستاني هو أرسلانميرات أمانوف، هو قائد المنتخب في البطولة الآسيوية وآخر اللاعبين خبرة في المنتخب ، لعب مع أندية في كازاخستان وأوزبكستان وأبرزها أولماليك الذي مثله في 54 مباراة سجل فيها 8 أهداف. وهو يلعب مع المنتخب منذ عام 2009، إذ مثله في 32 مباراة وسجل 8 أهداف. ويلعب أمانوف في مركز خط الوسط المُهاجم وسيكون مفتاح لعب المنتخب التركمانستاني في البطولة الآسيوية من أجل تحقيق الإنجاز والتأهل إلى الدور الثاني لأول مرة في التاريخ.
متابعة - هراير جوانيان
التاريخ: الأربعاء 9-1-2019
رقم العدد : 16880


طباعة