اليوم انطلاق بطولة ملبورن الأسترالية الـ (107) للتنس.. فيدرر ودجوكوفيتش نحو اللقب السابع وسيرينا ويليامس لمعادلة رقم قياسي

 

تنطلق اليوم الاثنين النسخة الـ 107 من بطولة ملبورن الأسترالية للتنس بمشاركة 128 لاعباً و128 لاعبة ، حيث يتقاسم السويسري روجيه فيدرر والصربي نوفاك دجوكوفيتش عدد مرات الفوز (6 مرات) ويأمل كل منهما في فك الارتباط في 2019. ويتوقع أن يواجه السويسري والصربي منافسة من الإسباني رافائيل نادال على رغم مشاكله مع الإصابة، ولاعبين شبان كالألماني ألكسندر زفيريف الباحث عن لقب أول كبير. وأحرز فيدرر المصنف ثانياً عالمياً مطلع الموسم الحالي لقبه الثالث في مسابقة كأس هوبمان للمنتخبات المختلطة بعد الفوز على ألمانيا للعام الثاني توالياً، في منافسة شهدت تغلبه على زفيريف في الفردي والزوجي. وافتتح فيدرر (37 عاماً) موسمه العام الماضي بلقب ثان توالياً على ملعب (رود لايفر أرينا) عندما هزم الكرواتي مارين سيليتش في المباراة النهائية، معززاً رقمه القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (20). وتساوى السويسري مع دجوكوفيتش وروي إيمرسون في عدد الألقاب (6 لكل منهما)، علماً أن الاسترالي أحرز كل ألقابه قبل عصر الاحتراف.
في العام الماضي، لم تكن مسيرة دجوكوفيتش (31 عاماً) ناجحة في ملبورن العام الماضي إذ خرج باكراً من المنافسات وهو يعاني من إصابة في المرفق. فبعد أسابيع، أجرى عملية جراحية طفيفة، واستعاد مستواه تدريجاً ليعود إلى قمة تصنيف اللاعبين المحترفين بنهاية العام، في مسيرة شملت لقبين كبيرين في ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز. ويعتبر فيدرر الثالث عالمياً العقبة الأبرز في وجه طموحات منافسه الصربي، لاسيما في ظل عدم تعافي نادال الكامل من الإصابة، واحتمال أن تكون هذه البطولة الأخيرة للبريطاني آندي موراي.وأرغمت إصابة في الفخذ نادال الثاني (32 عاماً) على إعلان انسحابه من دورة بريزبين الأسترالية الأسبوع الماضي، والتي كانت أول دورة رسمية له منذ غيابه عن الملاعب أواخر الموسم الماضي. وابتعد نادال، المتوّج بـ17 لقباً في الغراند سلام، عن الملاعب منذ انسحابه في أيلول من نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو بسبب ركبته. واستغل الماتادور ابتعاده لإجراء عملية جراحية في الكاحل لمعالجة مشكلة سابقة.ويسعى فيدرر المصنف ثالثاً عالمياً، إلى لقبه الثالث توالياً في ملبورن، بعد موسم خرج فيها من بطولته المفضلة (ويمبلدون) من الدور ربع النهائي، والدور الرابع لبطولة فلاشينغ ميدوز، مع غيابه عن بطولة رولان غاروس كعادته في العامين الأخيرين بعدم خوض منافسات موسم الدورات الترابية.
وعند السيدات تعود الأميركية سيرينا ويليامس إلى البطولة الأسترالية، ، حيث تبرز ضمن المرشحات لتكرار لقب 2017 ومعادلة رقم الأسترالية مارغريت كورت.في المقابل، تخوض حاملة اللقب الدانماركية كارولين فوزنياكي معركتها رغم الإصابات التي لحقت بها العام الماضي وأدت إلى تراجع مستواها، بينما تحوم الشكوك حول قدرة المصنفة أولى عالمياً الرومانية سيمونا هاليب على الذهاب بعيداً في البطولة نظراً لآثار إصابتها في الظهر.وتجد ويليامس (37 عاماً) نفسها أمام فرصة متجددة لإحراز لقبها الـ 24 في الغراند سلام، ومعادلة الرقم القياسي لكورت، علماً أن 13 من ألقاب الأخيرة كانت قبل بدء عصر الاحتراف (1968).وأحرزت سيرينا لقبها الـ23 في ملبورن 2017 على حساب شقيقتها الكبرى فينوس، قبل أن تكشف أنها فازت بلقبها السابع في البطولة الأسترالية التي تقام على ملاعب ملبورن، وهي حامل في شهرها الثاني.وتخوض سيرينا بطولة العام الحالي ، وهي في المركز 16 عالمياً، لكنها أثبتت في الماضي أن تصنيفها لا يعكس بالضرورة قدراتها على أرض الملعب. وكانت سيرينا قاب قوسين أو أدنى في 2018 من معادلة رقم كورت، لكنها خسرت نهائي ويمبلدون أمام الألمانية أنجيليك كيربر، والنهائي المثير للجدل أمام اليابانية ناومي أوساكا في فلاشينغ ميدوز.وأكدت ويليامس التي غابت عن الملاعب نحو عام بعد لقب أستراليا 2017، أنها لا تضمن أي شيء في 2019. وأوضحت : الرقم (24) كان مهماً دائماً منذ حققت الرقم 22، وبعده 23. هو أمر أريد (تحقيقه) بطبيعة الحال، لكن علي أن أتمكن من ذلك، ولتحقيقه يجب التغلب على العديد من اللاعبات الجيدات. ووضعت مكاتب المراهنات الأسترالية سيرينا على رأس قائمة المرشحات للقب، تليها الشابة أوساكا (21 عاماً)، أول يابانية تحرز لقباً كبيراً.الى ذلك، تشارك هاليب في ملبورن وسط شكوك حول لياقتها البدنية بعدما تعرضت لإصابة في ظهرها أرخت بظلالها على مشاركاتها في 2018.أما الثانية عالميا، الألمانية كيربر، فأكدت أن أولويتها في 2019 ستكون بطولة رولان غاروس، الوحيدة الغائبة عن خزائنها بعدما فازت في أستراليا والولايات المتحدة (2016) وويمبلدون 2018.أما المصنفة أولى عالمياً سابقاً والمتوجة بخمسة ألقاب كبيرة، الروسية ماريا شارابوفا، فلا زالت تقدم مستويات غير مقنعة منذ عودتها إلى الملاعب في نيسان 2017، بعد إيقافها 15 شهراً بسبب المنشطات. وتبدأ شارابوفا العام الجديد في المرتبة 29 عالمياً.

التاريخ: الاثنين 14-1-2019
الرقم: 16884

 


طباعة