ديربي مدريد الـ 222 للريال وليفربول يعود لسكة الانتصارات

واصل ريال مدريد مستواه المقنع مؤخراً واقتنص فوزاً مهماً من أرض جاره أتلتيكو مدريد 3/1 في المرحلة 23 من الدوري الإسباني لكرة القدم ليخطف الوصافة من مستضيفه.وسجّل أهداف الريال كل من البرازيلي كاسيميرو (16) وسيرجيو راموس (42 من ركلة جزاء) والبديل الويلزي غاريث بيل (74) فيما تكفّل الفرنسي أنطوان غريزمان بهدف أتلتيكو اليتيم (25).وصعد ريال مدريد إلى المركز الثاني على سلم الترتيب بعدما رفع رصيده إلى 45 نقطة بفارق نقطة عن أتلتيكو الذي أصبح ثالثاً .وشهدت مباراة ريال مدريد وأتلتيكو اعتماداً كبيراً على تقنية الفيديو لحسم بعض القرارات التحكيمية المهمة إضافة للإنذارت الصفراء الكثيرة (10 سبعة منها لأتلتيكو) وطرد الغاني بارتي بعد تلقيه للإنذار الأصفر الثاني (80).
وكانت هذه المواجهة الرقم (222) في تاريخ لقاءات الفريقين في مجمل البطولات ، حيث التفوق للرجال بـ 110 انتصارات مقابل 56 لأتلتيكو وحصل التعادل بينهما 56 مرة ، وفي الليغا تحديداً تواجها 164 مرة فاز الريال 87 مرة وأتلتيكو 39 مقابل 38 حالة تعادل.
وفي الدوري الإنكليزي الممتاز ، حقق ليفربول وغريمه مانشستر يونايتد المطلوب منهما، فتصدر الأول الترتيب وصعد الثاني إلى المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، وذلك بانتظار ما ستؤول إليه قمة المرحلة 26 بين مانشستر سيتي (حامل اللقب) وتشلسي أمس. فعلى ملعب أنفيلد، تنفس ليفربول الصعداء ورد على الذين يتحدثون عن تأثره بضغط الآمال المعقودة عليه بتحقيق حلم إحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1990، وذلك بالفوز على ضيفه بورنموث 3/0، واضعا خلفه تعادله في المرحلتين الماضيتين مع ليستر سيتي ووستهام .واستعاد ليفربول الذي حافظ على سجله الخالي من الهزائم على أرضه في الدوري للمباراة الـ34 توالياً، ولو ومؤقتاً الصدارة من سيتي الذي تربع عليها الأربعاء الماضي بفارق الأهداف بفوزه على إفرتون 2/0 في مباراة مقدمة من المرحلة 27 بسبب انشغاله بنهائي مسابقة كأس المحترفين الذي يجمعه بخصمه المقبل تشيلسي.وعلى ملعب (كرايفن كاتيدج)، حقق يونايتد فوزه الثامن في 9 مباريات في الدوري المحلي (والعاشر في 11 في مختلف المسابقات) منذ تعيين النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرباً مؤقتا، وجاء على حساب مضيفه فولهام 3/0، ما سمح له بالصعود مؤقتاًإلى المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال بفارق نقطة أمام أرسنال السادس وتشيلسي.وهي المرة الأولى التي يحتل فيها يونايتد مركزاً ضمن الأربعة الأوائل منذ فوزه في اليوم الأول من الموسم على ليستر سيتي 2/1. والمفارقة أن الفريق كان يبتعد بـ11 نقطة عن هذا المركز يوم إقالة البرتغالي جوزيه مورينيو من منصبه في 18 كانون الأول الماضي.واستعد يونايتد بأفضل طريقة للقاء المرتقب ضد ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي على ملعبه أولد ترافورد، الثلاثاء في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا.
وفي البوندسليغا الألماني فرّط بروسيا دورتموند المتصدر بفوز كان في متناوله بعد أن تقدم بثلاثية نظيفة على ضيفه هوفنهايم قبل أن تهتز شباكه ثلاث مرات في أقل من ربع ساعة ليكتفي بالتعادل 3/3 في المرحلة الـ 21 ، فيما قدم هرتا برلين خدمة جليلة لبايرن ميونيخ بفوزه الكبير على مستضيفه منشنغلادباخ 3/0.واستغل بايرن ميونيخ تعادل المتصدر فقلص الفارق معه إلى 5 نقاط، بعد أن هزم ضيفه شالكه 3/1.وصار رصيد بايرن 45 نقطة متأخراً بـ 5 نقاط عن دورتموند، ويأتي منشنغلادباخ ثالثاً بـ 42 نقطة.
متابعة - هراير جوانيان
التاريخ: الاثنين 11-2-2019
رقم العدد : 16906