الليلة .. ألمانيا و الأرجنتين وسط غيابات مؤثرة وحرمان ميسي

 


سيكون ملعب (سيغنال إيدونا بارك) الخاص بنادي بروسيا دورتموند ممتلئاً عن آخره عندما تستضيف ألمانيا نظيرتها الأرجنتين في مباراة كرة القدم الدولية الودية التي تدخل ضمن استعدادات المنتخبين للاستحقاقات القادمة .
وستكون هذه المواجهة هي الأولى بين المنتخبين منذ 5 سنوات ، حيث انتهت آخر مباراة جمعتهما في دوسلدورف في 3 أيلول 2014 بفوز الأرجنتين 4/2 وكانت ودية ، في حين أن آخر مباراة رسمية جمعتهما كانت في نهائي مونديال 2014 في ريو دي جانيرو في 13 تموز وانتهت بفوز المانشافت 1/0.
تاريخياً تقابل المنتخبان (22) مرة فازت ألمانيا (7) مرات والأرجنتين (10) مرات وكان التعادل سيد الموقف في (5) مباريات. فعلى صعيد كأس العالم تقابلا (7) مرات فازت ألمانيا (4) مرات والأرجنتين مرة واحدة وتعادلا مرتين واحدة منها أنهتها ألمانيا لمصلحتها بركلات الجزاء الترجيحية. أما ودياً فالأفضلية للأرجنتين التي فازت في (9) مباريات من أصل (14) مقابل (3) انتصارات لألمانيا فيما تعادلا مرتين. وهناك مواجهة واحدة بينهما في كأس القارات عام 2005 في دوسلدورف انتهت بالتعادل 2/2.
هذا ويفتقد المنتخب الألماني لعديد النجوم في مباراته أمام الأرجنتين آخرهم المهاجم تيميو فيرنر بسبب معاناته من الانفلونزا.وينضم فيرنر مهاجم لايبزيغ، إلى لاعبين يعانون من إصابات مختلفة، مثل توني كروس وإيلكاي غوندوغان.كما سيفتقد المانشافت لخدمات يوناس هكتور بسبب إصابة في عصب العضل وماتياس غينتر لإصابة في كتفه. كما يستمر غياب كل من يوليان دراكسلر وثيلو كيهرر ولوروا سانيه .واستدعى لوف سيباستيان رودي من هوفنهايم وروبن كوخ من فريبورغ لتعويض الغيابات في التشكيلة التي ستواجه الأرجنتين بغياب ليونيل ميسي الموقوف من اتحاد أميركا الجنوبية (كونميبول) لانتقاده التحكيم والاتحاد عقب خروج منتخب التانغو من نصف نهائي كوبا أميركا 2019 أمام البرازيل التي توجت باللقب على حساب البيرو.وسبق للوف أن استدعى للمرة الاولى إلى صفوف المنتخب كل من سوات سيردار لاعب شالكه، نديم أميري لاعب خط وسط باير يفركوزن، لوكا فالدشميت مهاجم فريبورغ ونيكلاس ستارك مدافع هرتا برلين.وقال لوف الذي يشرف على ألمانيا منذ عام 2006 وقادها إلى لقب كأس العام 2014 في البرازيل إن الغيابات : أمر مؤسف، لأن فريقنا شاب وبحاجة إلى الاستقرار .. إنه أمر صعب ولسنا في أفضل ظروفنا لكن لن أتذمر، قد يشكل ذلك فرصة لباقي اللاعبين، لا سيما الشباب.
ويشرف لوف على مرحلة جديدة في المنتخب بعد السقوط المدوي لألمانيا في كأس العام 2018 في روسيا، حيث فقدت اللقب بالخروج من الدور الأول. وضخ المدرب دماء جديدة في صفوف المانشافت وأبعد العديد من المخضرمين، أبرزهم الثلاثي هوملس وتوماس مولر وجيروم بواتنغ.
التاريخ: الأربعاء 9- 10-2019
رقم العدد : 17094