مهرجان صدد العاشر يفتح أبواب الفرح والحياة


 

تفتح بلدة صدد مجدداً أبوابها للفرح والحياة من خلال مهرجانها الثقافي المنوع مهرجان صدد العراقة العاشر الذي انطلقت فعالياته ويستمر حتى الـ 13 من الشهر الحالي.
وتضمن حفل افتتاح المهرجان الذي أقيم في ساحة البلدة بحضور شعبي ورسمي كبير أمس إلقاء كلمات للقائمين على المهرجان وعزفاً للفرقة النحاسية وأغنية المهرجان وفقرة فنية بعنوان من حجارنا العتيقة قدمها أطفال فرقة كحلون صدد وأدوا خلالها أغاني تراثية.

وفي تصريح لـ سانا أشار المطران مار سلوانس بطرس النعمة مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعهما للسريان الكاثوليك إلى أن صدد لها صفحات في الأصالة والعراقة وهي جوهرة تزين ناصية التاريخ واسم يوحي بالمنعة وأصالة المكان وكانت ولا تزال تحافظ على ما بقي من حضارة سريانية عبقة بنفحة من العروبة.
جوني ضاحي مدير المكتب الصحفي بوزارة الثقافة لفت إلى أن مهرجان صدد غني بالفعاليات والعروض الثقافية وهو واحد من المهرجانات المهمة التي تسعى الوزارة لتفعيلها ودعمها من مختلف النواحي.
وأوضح المهندس لطفي شالوحة مدير المهرجان أن ما يميز دورة هذا العام توافد أعداد كبيرة من المغتربين وتزامنه مع عيد السيدة وعيد الأضحى المبارك ليكون فرصة حقيقية لتنشيط الحركة الثقافية والفنية والاقتصادية في البلدة.