أما كفى لعباً بالنار؟

  في القواميس الإرهابية وحده سلطان اللصوصية من يتربع على عرش اللعب بالمتناقضات اللفظية، فيدعي على طاولة (الدول الضامنة) حرصه على أمن وسلامة السوريين، أما في الجحو...

الميدان كفيل بتبديد أوهامهم..

    هي صورة الجزيرة السورية وإن حاول الأميركي والتركي وميليشياتهما العميلة والانفصالية على الأرض أن يتلاعبوا بأبعادها الحقيقية، أو أن يحرفوا مسارات إحداثيات...

رسائل الميدان..

  من الجنوب اللبناني إلى الشمال السوري، ورسائل انتصار محور المقاومة تتوالى تباعاً، لينحشر العدو الصهيوني والمطبعين معه في مستنقع الخذلان والخيبة، فلا تهديدات الإس...

انتصار وطن..

هي دمشق تخط ببندقية حماة ديارها الانتصارات تلو الأخرى، ليأتي الخبر العاجل من قلب الميدان مفنداً كل ما يُبث من إشاعات مغرضة، وأقاويل وروايات ملفقة، وليؤكد المؤكد بأنه هنا ...

إرهــاب عــن ســابق تصميــم وتعمـــد..

  كم هو غريب حال النظام التركي فهو لم يُسَلِم حتى اللحظة بمعطيات الواقع الميداني، الذي يقول إن سورية كلها، من شمالها إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها، ستبقى واحدة،...

لا تهادن مع ناكثي العهود..

ألا يستحق أردوغان، وهو من يحترف المراوغة على الحبال السياسية، والتلاعب بالمصطلحات الدبلوماسية، وتجييرها بما يتناسب مع رياح سمومه العدوانية، وأوهامه التوسعية، ألا يستحق ...

الفجور بعينه!!

      التسخين الأميركي للأجواء والميادين السورية، فهو إن دلَّ على شيء فإنما يدلُّ على أن ترامب وإدارته وأتباعه في المنطقة وميليشياته العميلة والانفصال...

على هاوية الإفلاس..

  هي البادية السورية مجدداً، وتحديداً من التنف، أرادها الأميركي أن تكون مسرحاً لإعادة تعويم إرهابييه، فأعطى تعليماته بتجهيز 65 ألفاً من المرتزقة، ليكونوا قنابل مو...

وبنفاقهم يزايدون..

    من أميركا إلى بريطانيا وفرنسا، مروراً بإسرائيل، ووصولاً إلى مشيخات صفاقة القرن، أوراق معسكر التكالب الدولي على سورية تتساقط تباعاً، فأكاذيبهم باتت مكشوف...

مزيد من الأوهام..

مع كل فشل جديد يواجه المشاريع الأميركية، تعيد واشنطن تدوير زوايا الإرهاب، وترسم إحداثيات تمدده على الأرض، علَّها تحقق ما عجزت عنه سابقاً، بهدف تثبيت تموضعها الاحتلالي.ق...