لا تهادن مع ناكثي العهود..

ألا يستحق أردوغان، وهو من يحترف المراوغة على الحبال السياسية، والتلاعب بالمصطلحات الدبلوماسية، وتجييرها بما يتناسب مع رياح سمومه العدوانية، وأوهامه التوسعية، ألا يستحق ...

الفجور بعينه!!

      التسخين الأميركي للأجواء والميادين السورية، فهو إن دلَّ على شيء فإنما يدلُّ على أن ترامب وإدارته وأتباعه في المنطقة وميليشياته العميلة والانفصال...

على هاوية الإفلاس..

  هي البادية السورية مجدداً، وتحديداً من التنف، أرادها الأميركي أن تكون مسرحاً لإعادة تعويم إرهابييه، فأعطى تعليماته بتجهيز 65 ألفاً من المرتزقة، ليكونوا قنابل مو...

وبنفاقهم يزايدون..

    من أميركا إلى بريطانيا وفرنسا، مروراً بإسرائيل، ووصولاً إلى مشيخات صفاقة القرن، أوراق معسكر التكالب الدولي على سورية تتساقط تباعاً، فأكاذيبهم باتت مكشوف...

مزيد من الأوهام..

مع كل فشل جديد يواجه المشاريع الأميركية، تعيد واشنطن تدوير زوايا الإرهاب، وترسم إحداثيات تمدده على الأرض، علَّها تحقق ما عجزت عنه سابقاً، بهدف تثبيت تموضعها الاحتلالي.ق...

إلى صفقات العار.. يسيرون !

  حتى لو أراد أمراء وملوك الردى، أن يبيعوا الفلسطينيين وقضيتهم بحفنة من ملياراتهم المنهوبة من قوت شعوبهم، ورزمة من الأوهام السياسية عبر تمرير ما يسمى (صفقة القرن)...

تواطؤ دولي مكشوف

ألم يحن الآوان بعد للمجتمع الدولي أن يتحرك ويلتزم بما صدر عنه وعن مجلس الأمن الدولي من قرارات دولية حيال الجولان السوري المحتل؟ أم ان الأميركي قد عقد لسان ذلك المجتمع ا...

إرهابيون بالفطرة..

من يقتل السوريين؟ ومن يرهب اليمنيين؟ ومن يعبث بأمن الليبيين، ويعمل على تصفية وجود الفلسطينيين؟، ومن يرفع شعارات استعراضية لا مكان لها حتى في بلدانه وبين شعوبه؟، أوليس ا...

أكاذيبهم لا تجدي..

حتى وإن انتحل الأمريكي زوراً وبهتاناً صفات العدالة والإنسانية، وحاول تسويق منتجاته الاستخباراتية والعميلة والإرهابية في الأسواق السورية، ومهما تمادى الإسرائيلي بإنكار ج...

قتلة بلا عقاب..

هو اللص التركي ومهما حاول أن يتلطى بزي الحمل الوديع، وأن يتباكى على السوريين، بل وأن يتاجر بأزمتهم المفتعلة كونيا على المنابر الأممية، إلا أن الواقع يؤكد بأن كل صكوك ال...