قليل من الحياء!!

ما بال القابع في المكتب البيضاوي.. ألم يمل حقاَ من لوك ذات الأكاذيب التي سئمنا سماعها، بل حفظناها عن ظهر قلب، وإن كان هذه المرة عبر النسج على نول الانسحاب المزعوم من ال...

كاللص الذي يناظر بالطهارة والأمانة

مجرمون وإن تلحفوا ببراقع إنسانية..أو كالقاتل الذي يناظر بالرحمة، ويتلبس ثوب الملائكة، ويحاجج فيما يجوز وما لا يجوز وهو من كل ذلك براء.. هو حال التحالف الأمريكي المزعوم ...

أردوغان والمناورة في المكان..

  إن لم تستح افعل ما تشاء.. هو حال الواهم العثماني اليوم الذي وصل إلى أعلى درجات الاستهبال السياسي، فأردوغان لم يكل أو يمل من محاولاته المحمومة لتمرير أجنداته الع...

عدوانهم يفضح أجنداتهم..

  حديث الغرب المتأمرك عن الحلول السياسية والدبلوماسية للأزمة في سورية، يمحوه نهار المفخخات والعبوات الناسفة، وأيضاً الخروقات الإرهابية في إدلب، دون أن نغفل أو ننس...

اللصوصية على الطريقة الأردوغانية!!

  من سخريات القدر لا أن يسرق التركي أراضينا فحسب، وينشىء عليها قواعد احتلال، وينهب معاملنا في حلب، ويبيع نفطنا لإرهابييه الدواعش، بل وأن يعتبر أن ما سرقه ونهبه من ا...

عندما يتآكل الإرهاب..

في الشمال السوري.. وتحديداً من المنطقة منزوعة السلاح في ريفي إدلب وحلب، يصفي شركاء التطرف والتكفير المأجور بعضهم بعضاً، يتقاتلون فيما بينهم، والتفاصيل تكمن في جعبة مشغليه...

مدحورون مهما ناوروا..

   كم هو مثير للسخرية ما دار هاتفياً بين ترامب وأردوغان على خطوط التآمر  الساخنة، حيث صَورَ لهما خيالهما المريض الكثير من الأوهام التي لا تمت للواقع ول...

إلا الحمـاقـــة!!..

ألم يأت الأوان بعد لمجلس الأمن ليضطلع بمسؤولياته حيال الجرائم الأميركية في سورية، ويتحرك فوراً، ويتخذ ما يلزم من آليات وإجراءات لوقف مجازر التحالف الأميركي بحق المدنيين، ...

مهزومون مهما حاولوا..

على طاولة اللا جدوى يفرد أردوغان ما في جعبته وصناديقه الخشبية المنخورة من دمى إرهابية، ويستعرضها تباعاً في الشمال السوري، ويتخذها ورقة يقامر بها، لعله يحقق أطماعه في إدلب...

في الوقت بدل الضائع..

هي آستنة من جديد، تكثر حولها الأحاديث والسجالات وحتى التكهنات، بأنه قد آن الأوان لوضع النقاط السياسية على حروفها الميدانية، وتحديداً تلك القادمة من الجهة الأردوغانية، فال...