إشكالية رغيف الخبز في حلب بين المواطن وأصحاب الأفران وحماية المستهلك .

ثورة أون لاين -حلب - فؤاد العجيلي:
العنوان العريض " حساب السوق لا ينطبق على الصندوق " هذا هو واقع صناعة رغيف الخبز التمويني - في حلب وربما في غيره من المحافظات - ما بين التكلفة الحقيقية الحالية والسعر المعتمد ، فبالرغم من الدعم الذي تقدمه الحكومة لأصحاب الأفران من أجل إنتاج رغيف الخبز إلا أن تكلفة صناعته أعلى بكثير من السعر المعتمد وفق أسعار حماية المستهلك ، الأمر الذي يكبد أصحاب الأفران خسائر عالية إن كان صاحب الفرن نزيهاً والتزم بالمواصفات أو أنه سيضطر إلى التلاعب بالمواصفات ولا سيما من ناحية الوزن ليعوض خسارته وهذا يكون على حساب المواطن .
مشاهدات المواطنين...
من خلال جولة على العديد من الأفران التموينية الخاصة بحلب ولقائنا مع المواطنين تبين أن الكثير من الأفران تبيع 14 رغيفاً بـ 100 ليرة دون الاعتماد على الوزن ، ويختلف وزن الـ 14 رغيفاً " ربطة مزدوجة " من ربطة إلى أخرى ومن فرن لآخر .
مواصفات رغيف الخبز .
بحسب ما أوضحه مدير فرع السورية للمخابز بحلب المهندس جهاد السمان فإن المواصفات المعتمدة من التجارة الداخلية وحماية المستهلك يجب ألا يقل قطر الرغيف عن 35 سم ، والربطة المفردة تحتوي 7 أرغفة يبلغ وزنها 1،300 كغ بسعر / 50 / ليرة ، وهذا ما تلتزم به المخابز العائدة لفرع المؤسسة بحلب .
أصحاب الأفران الخاصة يشتكون .
ولدى سؤالنا أصحاب الأفران عن سبب عدم تقيدهم بالوزن المطلوب أجابوا بأن تكلفة صناعة الرغيف أعلى بكثير من السعر المعتمد ، وخاصة أن الكثير من الأفران تعتمد على المولدات بسبب عدم وجود كهرباء ، الأمر الذي يجعلها تستجر مادة المازوت من السوق السوداء لأن الكمية المخصصة لا تكفي ، إضافة إلى ارتفاع أجور اليد العاملة وأسعار القطع التبديلية إضافة إلى سعر الملح وأكياس النايلون وغيرها ، وكل هذه الأمور لم تأخذها بالحسبان التجارة الداخلية وحماية المستهلك .
جمعية الأفران تطالب ولكن لا من مجيب .

رئيس الجمعية الحرفية للأفران بحلب أحمد كسحة أوضح أنه وفي معظم المؤتمرات إضافة إلى اللقاءات مع المعنيين يتم الطلب بضرورة إعادة دراسة تكلفة رغيف الخبز لأن السعر الحالي للمبيع لا يتناسب مع التكلفة الحقيقية ، مشيراً إلى أنه في آخر دراسة تم تقديمها في ضوء الأسعار الرائجة كانت تكلفة الكيلو غرام الواحد من الخبز 64,23 ليرة بينما يتم الطلب إلينا أن تباع الربطة بوزن 1,300 كغ بسعر 50 ليرة .
وأشار كسحة إلى أنه تم رفع كتاب من الجمعية عن طريق إتحاد الحرفيين بحلب إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتاريخ 15 / 12 / 2019 أوضحنا فيه كل التكاليف وطلبنا من خلاله إجراء دراسة ضمن الواقع الحالي ليتمكن أصحاب الأفران من إنتاج رغيف جيد وعدم اللجوء إلى أساليب أخرى من قبل أصحاب النفوس الضعيفة لتعويض الخسارة ، ولكن حتى الآن لم نحصل على إجابة سواء على هذا الكتاب أو غيره من الكتب الأخرى علماً أنه في كل يوم هنالك زيادة في أسعار قطع التبديل وأكياس النايلون والملح وغيرها من المواد ، مشيداً بالدعم الذي تقدمه الحكومة لأصحاب الأفران في هذا المجال " دقيق تمويني – مازوت – خميرة " بأسعار تشجيعية مدعومة .
مدير حماية المستهلك يوضح .

مجمل هذه القضايا وضعناها أمام المهندس أحمد سنكري طرابيشي مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحلب حيث أوضح أن عدد الأفران في مدينة حلب يبلغ 106 أفران منها 11 تابعة للسورية للمخابز و95 مخبزاً تموينياً خاصاً ، مشيراً إلى أن رغيف الخبز خط أحمر لا يجوز التلاعب فيه لا من ناحية الوزن ولا من ناحية المواصفات ، والمديرية تقوم وبشكل يومي بمراقبة عمل الأفران من خلال عناصر دائرة حماية المستهلك ، ومنذ بداية العام ولغاية 30 نيسان الماضي بلغ عدد الضبوط التي تم تنظيمها بحق الأفران 180 ضبطاً ، منها 80 ضبط سوء نوعية الرغيف ، و61 ضبط نقص وزن ، و31 ضبط اتجار بالدقيق التمويني و8 ضبوط الاتجار بالخبز التمويني ومصادرة 19 طن دقيق تمويني وإحالة المخالفين إلى القضاء ومصادرة 10696 ربطة خبز تمويني .
إلى متى ..؟؟
هذا هو السؤال الذي مازال المواطن المستهلك وصاحب الفرن ينتظر إجابة عليه تنصف طرفي المعادلة ...
تصوير : خالد صابوني


طباعة