عالمكشوف.. تصنيع كمامات كيفما اتفق..!!!

ثورة أون لاين-نعمان برهوم : لا يعني تزايد الطلب على الكمامات الواقية للجهاز التنفسي .. بسبب الوقاية من الاصابة بفيروس كورونا.. قيام كل من يحلو له بإنتاج و تصنيع هذه الكم...

فن إدارة الأزمات هو احترام للوقت والحياة ..

ثورة أون لاين - طرطوس - بشرى حاج معلا: بات الكل يعلم أن سلم الأزمات بدأ يعلو بأدراجه..وتصدرت الكوارث الصحية الآن في أولها ..وفي المقابل بات فن إدارة الأزمات فن صعب للغاي...

حملة فحص القدرة البصرية للأطفال

اللاذقية -ابتسام هيفا - ثورة أون لاين:  بالتعاون بين مديرية التربية _ الصحة المدرسية و مديرية صحة اللاذقية _ دائرة برامج الصحة العامة بدأت حملة فحص القدرة البصرية...

معرض "الأكاسيا الحمصية" للمنتجات اليدوية

 حمص – رفاه الدروبي - ثورة أون لاين: تعبق رائحة شجر الأكاسيا العطرة في أرجاء مدينة حمص وتفوح رائحتها في كل أرجاء المدينة وأقيم بمعرض يحمل عنوانه "الأكاسيا الحمصية"...

مؤسسات استهلاكية بالخدمة ..ولكن ..!!!

ثورة أون لاين - طرطوس - بشرى حاج معلا: جميعنا بات يدرك مدى الخلل الذي خلفته القرارات الاخيرة حول الطريقة التي يمكن ان يستلم بها المواطن الحاجيات الأساسية من المواد التمو...

36 ألف مكافأة شهرية للمسرحين بقيمة تتجاوز 10 مليارات ليرة

ثورة أون لاين: يضع الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية مسألة تمكين المستفيدين اقتصادياً واجتماعياً وصحيا وتعليمياً في مقدمة أهدافه وذلك من خلال برامج ينفذها الصندوق أو مؤس...

رسالة طلاب جامعة تشرين: النظافة هي مسؤولية الجميع مواطنين ومؤسسات

ثورة أون لاين-ابتسام ضاهر: تكريسا" لثقافة الممارسات الحضارية وترسيخا" لثقافة النظافة والإرتقاء بواقعها في جامعة تشرين ونشر ثقافة العمل التطوعي تقوم جامعة تشرين بالحملة ا...

"ما معي فراطة "... الجملة الأكثر تداولاً ...!!

ثورة أون لاين - بشرى حاج معلا - طرطوس : الكل بات يسمع بأكثر جملة متداولة في الأسواق العامة وفي وسائط النقل عبارة " ما معي فراطة " !وللأسف أن الأوراق النقدية من فئة /50/ ...

سورية شجرها بتحلى .. جراحنا تثمر

ثورة أون لاين  – رفاه الدروبي : استكمالا لمسيرة التحدي للجراح وبإرادة قوية يتابع الجريح النقيب علي محسن علي مبادرته التي أطلقها قبل أشهر تحت عنوان: "سورية شجرها بتح...

من أجــــــــــــله يســـــــــــــــــــــتبسلون

ثورة أون لاين - لجينة سلامة :  مع الحرب صار للمسميات التي اعتدنا على التفوه بها معان ذات صدى عميق وإن حافظت على الدلائل ذاتها ...وصار للأمكنة وقع مختلف وذكرى حائرة ...