موكب الألوان

    في المركز الوطني للفنون البصرية افتتح مساء الأحد الماضي المعرض الفردي الأحدث للفنانة هالة المهايني الذي قال عنه الفنان غياث الأخرس رئيس مجلس إدارة المرك...

توثيق الذاكرة الإبداعية/ 4

  لا يمكن الحديث عن مبادرات توثيق الفن التشكيلي السوري المعاصر دون التوقف عند تجربة رائدة وطموحة ومهمة، وإن لم تتوفر لها فرصة الاستمرار، وأعني المشروع الذي أطلقه ...

توثيق الذاكرة الإبداعية -3

    مع بدء احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية، أصدرت الأمانة العامة للاحتفالية عام 2008 أربع ألبومات تحت عنوان (إحياء الذاكرة التشكيلية في سورية)، تناول ال...

توثيق الذاكرة الإبداعية «2»

    كانت محاولة التوثيق الثانية تلك التي قام بها الناقد طارق الشريف أول رئيس تحرير لمجلة (الحياة التشكيلية) من خلال سلسلة من المقالات نشرها في الأعداد الأول...

توثيق الذاكرة الإبداعية

  بالتوازي مع التجارب الفردية التشكيلية السورية الأولى التي بدأت مطلع القرن العشرين، أسست في دمشق عام 1940 أول رابطة تشكيلية أقامت معرضاً جماعياً فنياً في كلية الحق...

اعترافات

  زوجة على خشبتين، تحت هذا العنوان جرى الحديث هنا قبل بضعة أسابيع عن عرضين مسرحيين جديدين قدما على خشبتي مسرحي (الحمراء والقباني)، يحكي كل منهما - على طريقته - عن م...

بعد مرحلة الرواد

  تحدثت الزاوية السابقة عن أن من بين المواضيع التي جددت طرحها أيام الفن التشكيلي السوري موضوع الريادة حيث الخلاف مستمر بين من يرى أن الرائد في الفن التشكيلي السوري ...

زوجة على خشبتين

والخشبتان هما خشبتي المسرحين الوحيدين اللذين ما زالا يعملان في دمشق (الحمراء والقباني)، وقد قدّم عليهما في الآونة الأخيرة، بالتزامن، عرضين عن نصين مترجمين، يحكي كلً منهما...

درب النهاية

التقت أوراق ندوة الثقافة والإعلام، رغم تنوع محاورها ومواضيعها، عند أهمية اللغة، لا بمفهوم دورها في تحقيق التواصل فحسب، وإنما أيضاً في حفظ الذاكرة الجماعية، وبالتالي حفظ ا...

سيرة مبدع

أسعى منذ بعض الوقت لأستكمل، في معرفتي، صورة المهندس السوري العظيم رضا مرتضى الذي ترتبط باسمه عدة مشاريع إنشائية عملاقة في دمشق، يتقدمها المشروع الأكثر أهمية لحياتها، وحيا...