الأحقاد السياسية والعنصرية تتفشى في المدارس الأمريكية

ثورة أون لاين:

أظهرت دراسة أمريكية نشرت اليوم أن الأحقاد السياسية والعداء العنصري قسم الطلاب في المدارس الثانوية الأمريكية وأن الرئيس دونالد ترامب فاقم المشكلة بتصريحاته.

وذكرت “رويترز” أن الباحثين في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس درسوا الحالات في 505 مدارس ثانوية حيث تحدث طلاب أكثر من 60 بالمئة من هذه المدارس بطريقة مهينة عن المهاجرين.

وقال أكثر من 80 بالمئة من مديري هذه المدارس: إن بعض الطلبة حقروا من شأن جماعات عرقية أخرى.

وأطلقت الجامعة على الدراسة عنوان “المدارس والمجتمع في عهد ترامب” فيما قال جون روجرز أستاذ التعليم في جامعة كاليفورنيا: إن “التقرير صورة لهذا الوقت بالتحديد ليست صورة ضيقة عن أفعال رئيس واحد رغم أن أفعال هذا الرئيس تسهم في ذلك”.

يشار إلى أن ترامب أطلق على مدى السنوات الماضية سلسلة من التصريحات العنصرية التي لاقت موجة واسعة من الإدانات والانتقادات لدى الدول ووسائل الإعلام الأمريكية وحول العالم حيث وصف في إحدى المرات دولا أفريقية ومن أمريكا اللاتينية يأتي منها مهاجرون إلى الولايات المتحدة بأنها “حثالة” لتضاف إلى مواقف وقرارات متهورة اتخذها ترامب خلال توليه منصبه.