اهتمام إعلامي تشيكي بمعرض الآثار والقلاع التشيكية في سورية

ثورة أون لاين:

أبرز التلفزيون التشيكي افتتاح معرض الآثار والقلاع التشيكية والتي تعود لعصور تاريخية مختلفة في المتحف الوطني في دمشق.

وتحدث مراسل التلفزيون التشيكي إلى دمشق في تقرير عن المعرض في نشرة أخباره الرئيسية أمس عن عمليات الترميم الجارية في المتحف للآثار التي تعرضت للتخريب على أيدي التنظيمات الإرهابية في سورية لافتا إلى أن التشيك يساهمون في هذه العملية من خلال تقديم الأجهزة والمواد اللازمة.

ونقل عن مدير المتحف الوطني في براغ ميخال لوكيش قوله إنه سيتم نقل بعض قطع الآثار السورية التي تعرضت للتخريب إلى براغ لترميمها كما أن خبراء من سورية سيتدربون في براغ على أحدث الطرق والأجهزة لإعادة ترميم هذه الآثار.

بدوره أكد المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود في تصريح لمراسل التلفزيون التشيكي أن إعادة افتتاح المتحف تعبر عن العودة إلى الحياة العادية وأن افتتاح المعرض التشيكي فيه يبرز هذه الرسالة.

ونوه المراسل بالتعاون القائم بين المتحف الوطني في براغ والمديرية العامة للآثار والمتاحف مشيرا إلى أن التشيك أصبحوا الآن روادا في العمل الإثاري في سورية وأن تنظيم هذا المعرض دليل على ذلك.

وعرض المتحف الوطني بدمشق أمس لوحات تمثل أجمل القلاع في جمهورية التشيك كما وقعت مديرية الآثار على هامش المعرض مذكرة تفاهم مع المتحف الوطني في جمهورية التشيك تتضمن تشكيل بعثة تنقيب أثرية تشيكية سورية لتنقيب مواقع أثرية في الساحل السوري.