أردوغان مستمر بدعم التنظيمات الإرهابية ولاينفذ التزاماته بموجب تفاهمات أستانا وسوتشي

ثورة أون لاين: 

أكد الصحفي التركي محمد علي جوللار أن الهدف من الحرب على سورية المقاومة لكل المؤامرات الامبريالية والصهيونية والرجعية الكونية هو تدميرها خدمة للكيان الصهيوني.

ولفت جوللار في زاويته في صحيفة جمهورييت إلى أن رفع بعض الدول الغربية شعار “الديمقراطية” هو مجرد ذريعة لاستهداف دول في المنطقة مثل العراق واليمن وسورية وليبيا خدمة لـ “إسرائيل” وهم يواصلون مخططاتهم في سورية بمشاركة النظام التركي بالدرجة الأولى.

واشار جوللار إلى أن كل ما روج له النظام التركي منذ بداية الأزمة في سورية كان كذبا وتلفيقا مشددا على أن رئيس النظام رجب طيب أردوغان مصر على مواصلة دعم كل التنظيمات الإرهابية مشددا على أنه لا ينفذ التزاماته بموجب تفاهمات أستانا وسوتشي وخير مثال رفضه لعمليات الجيش العربي السوري ضد عشرات الآلاف من الإرهابيين ومن مختلف الجنسيات الموجودين في إدلب.

ودعم نظام أردوغان على مدى السنوات الماضية التنظيمات الإرهابية في سورية بالمال والسلاح وأقام للإرهابيين مراكز إيواء على الحدود وقام بشراء النفط السوري من تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.