ابتكار روبوت "ذاتى الشفاء" يمكنه الشعور بالضرر وإصلاحه

ثورة أون لاين:

طور العلماء روبوتات ذاتية الشفاء يمكنها الشعور بالضرر، وإصلاح نفسها دون أى تدخل بشرى، حيث يتم تصنيع الأيدى الروبوتية الناعمة من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D التى تستطيع تنفيذ مجموعة واسعة من التطبيقات.
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تشمل هذه التطبيقات التى تدخل فيها التقاط الأشياء الحساسة والناعمة فى صناعة المواد الغذائية إلى إجراء عمليات جراحية صغيرة، ويمكن أن تلعب أيضا دورا هاما فى تكوين الأطراف الاصطناعية.
وتم تطوير الروبوتات كجزء من مشروع يموله الاتحاد الأوروبى، من جانب علماء فى جامعة بروكسل وجامعة كامبريدج.

ولعل ما يواجه هذه التقنية أن المواد اللينة تجعلها أيضًا عرضة للتلف الناتج عن الأجسام الحادة أو الضغط الزائد، ولكن عالج الباحثون هذا الأمر من خلال ابتكار بوليمرات جديدة يمكنها أن تشفى نفسها، عن طريق إنشاء روابط جديدة فى 40 دقيقة للشفاء الآلي
وقال البروفيسور برام فاندربورج، من جامعة بروكسل "خلال السنوات القليلة الماضية، اتخذنا بالفعل الخطوات الأولى في إنشاء مواد ذاتية الشفاء للروبوتات، ومن خلال هذا البحث نريد المتابعة، والتأكد من أن الروبوتات المستخدمة في بيئة العمل لدينا أكثر أمانًا، وأيضًا أكثر استدامة.