ابتكار أول ذهب ثنائي الأبعاد

ثورة أون لاين :

ابتكر علماء من جامعة ليدز نموذجًا جديدًا للذهب سُمكه ذرتان فقط، وقالوا إنه قد يحسِّن كل شيء، من الإلكترونيات إلى أنظمة تنقية المياه.
قالت الباحثة صونجي يِي «هذا إنجاز تاريخي يفتح باب توظيف الذهب بكفاءة أكبر في التقنيات الحالية ويتيح تطوير مزيد من المواد ثنائية الأبعاد.»
فقد نشر فريق ليدز ورقة بحثية شرح فيها كيف توصل إلى ذلك الذهب الثنائي الأبعاد: وضع أولًا حمض كلورو الذهبيك المحتوي على الذهب في محلول مائيّ، ثم أضاف إليه كِيماويّات معينة مَكّنته من تصغير حمض كلورو الذهبيك إلى صفيحة ذهب فائقة الدقة، صفيحة ظهرت في الماء مُخضَرَّة، فدعاها الفريق «العشب البحري الذهبي النانوي.»

ووجد الفريق في الاختبارات المعملية أن ذَهبه الثنائي الأبعاد أكفأ 10 أضعاف في تسريع التفاعلات الكيميائية من جسيمات الذهب النانوية المطابقة للمعايير الصناعية؛ ما يتيح للشركات استخدامه للمحافظة على أموال كثيرة.

قال الباحث ستيفن إيفانز «تشير بياناتنا إلى أن الشركات الصناعية يسعها الوصول إلى النتيجة ذاتها باستعمال كمية ذهب أقل، ولهذا وزن اقتصادي طبعًا، ولاسيما بما يتعلق بالمعادن القيِّمة الثمينة.»