تصميم زي داخلي يطرد رائحة الجسم الكريهة

ثورة اون لاين :

صممت الخبيرة، روزي برودهيد، زيًّا داخليًّا جديدًا مزودًا ببكتيريا "بروبيوتيك" الصحية، للمساعدة في مكافحة روائح العرق الكريهة.

وقالت المصممة روزي: "العرق ليس المسؤول عن رائحة الجسم، وإنما البكتيريا. لذا قمنا بدمج البكتيريا الحميدة في المنسوجات لتعزيز الميكروبيوم الصحي الذي يساعد على التقليل من رائحة العرق في الجسم. هذا التغيير في الميكروبيوم يرتبط بتقليل الرائحة، ويشجع على تجديد الخلايا وهو جيد جدًا لجهاز المناعة في الجلد".
وطورت برودهيد بزة Skin II، كجزء من دراستها العليا في جامعة لندن للفنون المركزية، Central Saint Martins. وعملت مع عالم الأحياء المجهرية البلجيكي، كريس كالويرت، من جامعة Ghent، حيث زوّد البزة المطورة بالبكتيريا الحيوية التي توجد عادة على الجلد، وأجرى بنفسه أبحاثا موسعة حول أسباب رائحة الجسم.
ويخطط الاثنان لتسويق Skin II، كما تأمل شركة Broadhead في تصميم مجموعة ملابس رياضية بالتقنية نفسها.
وقالت برودهيد: "أصبح الناس أكثر وعيًا بالاستدامة والبيئة، إنهم قلقون بشأن الطعام الذي يتناولونه ومستحضرات التجميل، ولكن لا يُعرف الكثير عن المواد الكيميائية السامة الموجودة في ملابسنا. لذا أعتقد أنه في الوقت المناسب سيصبح الناس أكثر وعيا بالملابس الصحية".