اكتشاف "كعب أخيل" لجميع الفيروسات

ثورة أون لاين:

اكتشف باحثون، من مستشفى ماساتشوسيتس العام في الولايات المتحدة الأمريكية، لقاحا يمكنه معالجة معظم الفيروسات التي قد تصيب البشرية، وصف بـ "كعب أخيل" لجميع الفيروسات.

وتفيد مجلة Cell Reports، بأنه اتضح من انتشار وباء فيروس "كورونا" في الصين، أن الفيروسات أصبحت تهدد البشرية. لذلك من أجل مقاومتها يبتكر خبراء الطب لقاحات مختلفة. ولكن هذه الطريقة تحتاج إلى وقت طويل، ولا تساعد الجميع ولا تحمي من جميع الفيروسات.

وقد اكتشف علماء من مستشفى ماساتشوستس العام في الولايات المتحدة، بالتعاون مع علماء من مركز بحوث السرطان في هايدلبرغ بألمانيا، أن لبروتين AGO4، أحد بروتينات عائلة Argonaute، تأثير فريد مضاد للفيروسات في خلايا الثدييات الجسدية.

ومن أجل إثبات تأثير هذا البروتين، درس الباحثون مفعول عدد من بروتينات عائلة Argonaute المضادة للفيروسات على الفئران المخبرية، واكتشفوا أن الخلايا الفقيرة ببروتين AGO4 كانت حساسة جدا لعدوى مختلف الفيروسات بما فيها فيروسات الإنفلونزا. وهذا يعني أن انخفاض مستوى هذا البروتين يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المعدية. واستنادا إلى هذه النتائج، استنتج الباحثون، أن رفع مستوى هذا البروتين يعزز مناعة الجسم ويحميه من فيروسات عديدة.

وتقول كيت جيفري، رئيسة فريق البحث، "يكمن الهدف من هذه الدراسة في فهم كيفية عمل منظومة مناعة الجسم، من أجل ابتكار طرق فعالة للعلاج مضادة للفيروسات المختلفة، وليس من أجل ابتكار لقاح ضد فيروس معين".

وتجدر الإشارة إلى أن في أجسام الثدييات وعدد كبير من الحيوانات والنباتات، توجد أربعة بروتينات تكبح الجينات هي Argonaute (1-4) . وهذا البروتين يساهم في تكوين وتنظيم نشاط الحمض النووي الريبوزي (DNA) وميكرو حمض نووي ريبوزي، أي أنه يعمل كبروتين فعال في الحمض النووي الريبوزي، وهذا التدخل للحمض النووي الريبوزيي هو الاستراتيجية الأكثر أهمية المضادة للفيروسات، وحماية الخلايا منها.

وتقول جيفري، "ستكون الخطوة التالية الاستمرار في هذه الدراسة، من أجل تحديد طيف تأثير هذا البروتين في أي نوع من الفيروسات. وبعدها علينا تفسير كيفية رفع نشاط البروتين AGO4 لتعزيز الحماية من عدوى الفيروسات".