دراسة أميركية ترجح عدم تباطؤ انتشار فيروس كورونا خلال الصيف

ثورة أون لاين:

خلصت دراسة أجراها باحثون في جامعة برينستون الأميركية ونشرتها مجلة ساينس العلمية إلى أن الحر في فصل الصيف لن يكون كفيلاً وحده بإنقاذ النصف الشمالي من الكرة الأرضية من وباء كوفيد 19.

وقالت المعدة الرئيسية للدراسة رايشتل بايكر الباحثة في برينستون في بيان صادر من الجامعة ونقلتها فرانس برس.. “نرى أن المناخات الأكثر حراً ورطوبة لن تبطئ الفيروس في المراحل الأولى من الجائحة”.

وكانت دراسات إحصائية أجريت في الأشهر الأخيرة أقامت رابطاً طفيفاً بين المناخ والوباء واعتبرت أنه كلما ارتفعت الحرارة والرطوبة كلما تراجع انتشار الفيروس إلا أن هذه النتائج لا تزال تمهيدية ولم يكشف بعد أساس الرابط البيولوجي بين المناح وفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد 19.

ونماذج المحاكاة التي نشرتها مجلة ساينس لا تستبعد هذا الرابط كلياً لكنها تعتبره من دون أهمية كبرى راهناً.

ويرى الباحثون أن عدد الأشخاص الذين لم يصابوا بالفيروس لا يزال مرتفعاً جداً لضمان انتشار سريع له ويتوقعون أن يصبح موسمياً مثل الفيروسات الأخرى من العائلة نفسها.

ويلعب المناخ وخصوصاً الرطوبة دوراً في انتشار فيروسات كورونا أخرى وإنفلونزا إلا أن هذا العامل يتوقع أن يكون محدوداً مقارنة مع عامل آخر أهم بكثير في حالة الوباء الحالي وهو المناعة الجماعية الضعيفة جداً حيال فيروس كورونا المستجد.

 


طباعة