منكم وإليكم

قرر المسؤول المغمور أن يمارس العمل المؤسساتي بعد سنوات من «مسك» كل الصلاحيات بيده... يريد أن يتماشى مع التطوير والتحديث...!!
طلب الكادر «المهمش» لينتقي واحداً يمسك له بيت المال... والعقود ... ولجان الشراء... والمبيعات...
دخل صاحبنا «المتماهي» بنفسه ... رأسه مرفوع... صدره منفوخ... الابتسامة تعلو جبينه... واثق من نفسه... نظر إليه المسؤول: أنت هنا بالمؤسسة...؟ رد عليه «المتماهي» نعم.. ومن زمان....!
قال له: طيب! افترض «سلمناك» بيت مالنا... ما هي الخطط ...؟! رد عليه بثقة: العمل على تطوير أداء الإدارة ... وزيادة أرباحها... ودعم الاقتصاد الوطني... ومحاربة الفساد.. ولم يسكت «المتماهي» إلا بصوت المسؤول الصارخ: خلص فهمنا... صرعتنا... يعطيك العافية...
هنا فهم أن المقابلة انتهت وأنه غير مرغوب بوجوده أكثر...
دخل الموظف الثاني «مهزوز... انبطاحي» ... وأخذ يكيل المديح للمسؤول... مع انحناء ظهره حتى كاد أن يصل إلى رجليه...!!
المسؤول يطرح السؤال نفسه الذي سأله لـ «المتماهي» ... رد عليه: سيدنا... سأسعى إلى زيادة غلتكم... وتوسيع أعمالكم... وزيادة إيراداتكم... وشراء مزارع إضافية... واستبدال سياراتكم...
قال المسؤول: والاقتصاد ... ودعم خزينة الدولة...!!
رد المهزوز: وما هو الفرق.... منكم وإليكم... والسلام عليكم...
ضحك المسؤول ... وبانت أسنانه السوداء...
وقال: كم نحتاج إلى موظفين من أمثالك مخلصين للوطن...؟!!

شعبان أحمد

 

التاريخ: الأربعاء 12-6-2019
رقم العدد : 16998