أبعد من حرب تصريحات

ثورة أون لاين - ديب علي حسن:
على ما يبدو أن غرور القوة يعمي عن الحقائق كلها , فلا يرى المتغطرس أي وجه من وجوه الواقع , بل يذهب مع خياله المريض إلى حيث يظن أنه قادر على فعل أي شيء مهما كان ,  نظن ان الآخرين يرحبون به ولو كان اتهاما وتشفيا لهم وبهم , واقع الحال عند الأفراد المرضى بهذا اللون من الغرور , هو ذاته عند الدول التي يصيبها العمه التاريخي الذي لايمكن تسويغه باي شكل من الأشكال إلا أنه بدايات النهايات لقوة تعيث فسادا في العالم , نصبت نفسها شرطيا , يحاسب هذا وذاك , يوزع علامات السلوك , ويفرض الاتاوات على من لديه المال .
الولايات المتحدة فتحت جبهات العالم كله , ترامب المهووس بالمال وتحصيله بأي وسيلة يعلن حربه التجارية والسياسية على الصين , ويدخل المعركة وزير خارجيته الذي يظن أن العالم مازال يرتجف خوفا مما يقولونه , الامر اختلف كثيرا , ولم يعد هذا الكلام أو التدخل السافر مقبولا , ربما صمت العالم لفترة من الزمن بمرحلة التحولات على ما كانت تمارسه الادارة الأميركية , لكن الأمر انتهى الآن إلى غير رجعة .
في المشهد الذي بدأ بتغيير ملامح العالم الجديد ونظامه . قد يكون التحول سريعا حينا وبطيئا حينا آخر لكنه بالمحصلة سيقود إلى نهاية الغطرسة التي تصدعت , وكم من المفيد أن يقرا الاميركيون بعين العقل والذرائعية التي يتسمون بها , أن يقرؤوا ذلك , ويعوه فالأمر ابعد من حرب تصريحات .