أرضنا وسنحررها

ثورة أون لاين -  ديب علي حسن:

لايتعظ الأميركيون ابدا من وقائع التاريخ , ولاحركته وهي أمامهم , كأنهم فعلا في عمه عن كل شيء إلا جنون القوة والتسلط , والركض وراء نهب ثروات الشعوب ومقدراتها , ومن حسن حظهم أنهم يجدون الكثيرين من العملاء ممن باعوا أنفسهم بالثمن البخس , وغسلت عقولهم إلى غير رجعة , يمضون معهم إلى الاستخدام لمرة ,مرتين ,ثلاثا في أكثر الاحوال ومن ثم إلى مقلب النفايات التي تترك حتى تتعفن ولا تجد من يعقمها أو يحرقها , فسيرة الخيانة تبقى تتناقلها الأجيال , ويشار إلى الخائن بعينه .
ما تقوم به ميلشيا قسد في الجزيرة السورية , وبدعم مباشر من واشنطن , لايمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية , وتكديس السلاح والعتاد مهما كان متطورا وحديثا , لم يكن في يوم من الأيام بقادر على أن يكون ضامنا وعامل استقرار لأي احتلال أو جهات انفصالية , فالأرض لأصحابها, لذويها, للسوريين الذين أجاروا من استجار بهم , قدموا له كل شيء , ولايمكن لأي قوة في الارض أن تغير من هذه الحقائق التي يعرفها العملاء أنفسهم قبل غيرهم , ولكن الخساسة التي تجعلهم يستغلون ما تمر به سورية , وتعقد المشهد قليلا , تدفعهم إلى الظن أنهم قد حققوا الغايات التي يريدونها , ولكنهم كما أسلفنا واهمون , هم ومن يزج بهم إلى قعر الهاوية .