المهزومون

ثورة أون لاين-ديب علي حسن:
بعيدا عن كل حدث سياسي آني أو غير ذلك , لايمكن أن نتحدث عن نتائج له على أرض الواقع دون الرجوع إلى الموجه لهم وضدهم , معهم أوعليهم, هؤلاء المعنيون به من يحدد إلى اين وكيف ستكون النتائج التي تترتب على فعل ما , حدث كبير أم صغير , عدوان قصير الامد ام طويل .
في وقائع التاريخ من الادلة والشواهد ما يكفي على ذلك , وإن كان شاعرنا العظيم المتنبي قد اختصر المعادلة منذ الف عام ونيف حين قال , من يهن يسهل الهوان عليه مالجرح بميت إيلام
نعم , من يهن يسهل الهوان عليه , ,اعراب الردة هانوا واستهانوا , ولهذا ليس غريبا ولا مستغربا أن تجد في وسائل إعلامهم ومواقفهم هزيمة يعيشونها في نفوسهم قبل وقوعها , منبطحون أمام العدوان , بل إنهم في الكثير من المواقف يزايدون عليه , رد المقاومة الوطنية اللبنانية على العدوان الصهيوني , وما تبعه من ردود فعل , دل بما لاشك فيه أن الكثير من الأعراب تعاملوا كأن الرد كان عليهم وفي منازلهم , دفاع اعلامي فظيع عن العدو الصهيوني , ولربما الكيان نفسه لم يصل الى هذه المرحلة من التضليل , بكل الاحوال لم يصلوا الى هذه المرحلة لولا أنهم فعلا قبلوا الهوان وعاشوه ,وطاب لهم , ولكنه ليس نهاية الشوط فهم قادمون على ما هو أسوأ , لكن هذه المرة بحق أنفسهم.