من دمشق إلى العالم

ثورة اون لاين-باسل معلا:

نشهد لليوم استمرار فعاليات الملتقى النقابي العمالي الدولي الثالث للتضامن مع عمال وشعب سورية بمشاركة عربية ودولية واسعة والذي انطلق برعاية السيد الرئيس بشار الأسد في مجمع صحارى السياحي... أعمال الملتقى النقابي العمالي الدولي الثالث للتضامن مع عمال وشعب سورية تاتي لمواجهة الحصار الاقتصادي والتدخلات الامبريالية والإرهاب والتصدي لنزعات الهيمنة الهادفة إلى زعزعة أمن الشعوب وسيادة الدول.

هذا ويشارك في الملتقى نحو 100 منظمة نقابية عربية وأجنبية وعشرات الشخصيات من مفكرين وإعلاميين وناشطين سياسيين واجتماعيين من الدول العربية والأجنبية.

كما يبحث المشاركون التضامن مع عمال وشعب سورية وإمكانية ممارسة المنظمات النقابية وقوى المجتمع المدني الضغط على الدول والحكومات الداعمة للإرهاب وتعرية انخراط هذه الدول والحكومات في الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري إضافة إلى أهمية التضامن بين الشعوب في محاربة الإرهاب.

من المؤكد أن الملتقى يعتبر فرصة ثمينة للدولة السورية من خلال تحقيق مجموعة اهداف يتمثل أولها في كسر الحصار والمقاطعة المفروضة على الشعب السوري من خلال مشاركة مجموعة من الشخصيات الرسمية من دول فرضت الحصار والمقاطعة أو تنفذها بإحكام إضافة إلى إتاحة الفرصة لعرض زيف وادعاءات الدول الغربية حول حقيقة مايجري في سورية وكشف كذب الحكومات الغربية امام شعوبها وكذلك الامر السعي للتضامن مع الطبقة العاملة في سورية التي ضحت وناضلت وقدمت أعدادا كبيرة من الشهداء خلال سنوات الحرب على سورية...

الملتقى وكما ذكرت وسيلة ناجعة لإيصال رسائل عميقة ومهمة في ظل الحرب على الإعلام السوري المقاطع دوليا بطرق تشبيحية من دعاة الحريات فالرسائل التي ستصل عبر المشاركين ستوصل ماعجزت وسائل الإعلام والمحطات التي حجبت غصبا من الأقمار الصناعية من دمشق إلى العالم ...