طهـــران ليــــــلاً

مع أن زيارتنا إلى حديقة متحف الدفاع المقدس، في طهران، جاءت في منتصف جولتنا السياحية، إلا أن الإنهاك كان قد نال منا، ولم نتوقع أن نكمل تجوالنا حتى النهاية، دون أن نتذكر ...

بلا ضفـــاف..

هل يمكن للأفكار أن تتحلل.. وصولاً الى الاختفاء الكلي.. ومن ثم يحل بديلا عنها حالات فكرية اخرى أكثر حداثة ومرونة وعصرية، يمكنها أن تسكن أذهاننا، وتتماشى مع التغييرات ورب...

هل نحمل الملفات ذاتها..؟!

طوى (2019) أوراقه ورحل عنا، دون أن تغلق ملفاته، وما أن بدأت الأيام الأولى حتى تسارعت الأحداث، فقدر منطقتنا العربية أن تتوالى عليها الملمات، لتصبح قضايانا الأساسية مجرد ...

نصف قرن من العطاء الفكري..!

لاشك أن الكثير من المهتمين بالثقافة والفكر قد زاروا مبنى اتحاد الكتاب، ذلك المبنى الأزرق الذي يتوسط تقريبا منطقة المزة.., ننعطف بعيداً عن الطريق الرئيسي، لندخل إليه من ...

أكثر نضارة..!

حين قاومنا برودة الجو الخفيفة، ودخلنا من باب مكتبة الاسد الثاني،وصولاً الى الفسحة المواجهة لقاعة مكتبة الاسد الرئيسية، كنا أمام فسحة امتلأت بأجنحة صغيرة، الوقت منتصف ال...

التفاعل.. ذاته..!

التحول الثقافي لابد آت.. فكل ما عشناه مؤخراً، يفتح لنا طرقاً نحو خيارات جديدة، صحيح أننا حتى الآن نمشي ببطئ, حاملين بضع أوراق تمتلئ بنكهة الماضي، لكنها مع مرور الوقت ست...

فــــي يومهـــــــــا..

حتى لاتعبرنا سريعاً..!تتتالى الصور، وقد تكون مجرد مشاهد لاتمت للفكر بأي صلة، ولا نقصد هنا لوحات الفن التشكيلي، بل مختلف تلك اللوحات البصرية التي باتت تتسابق عليها الأيد...

منصات درامية.. هل بدأت بتغيير المشهد..؟!

  مذاق درامي جديد.. فهل نتهيأ له..!كأنها انزلقت عفوياً.. خارج الموسم الرمضاني، مسلسلات وانماط درامية، ليست جديدة، بل تنتمي لموجة او موضة درامية سبق أن شاهدناها بك...

لم نشعر.. أنها لامست يده..!

ليس أمرّ من الغياب.. سوى حضور يشبه الرحيل، ترى هل خطرت هذه الفكرة يوماً على بال المبدع الراحل محمد قارصلي، عندما كانت روحه تتلاشى.. وليالي الابداع تضمحل رويداً.. مع تنا...

لو أنه يعود إلى مرسمه..!

بمجرد ان نطقها هذه المرة.. لم أتمهل، أدرت ظهري وانصرفت.. بصمت مرير، حذرته مراراً «أنتم» ولاينتهي التعداد..!وقبل أن احاول فلسفة الامر في ذهني كنت أصمت طويلا، ظناً مني أن...