رئيس نادي بردى الحموي: نقف على مسافة واحدة من جميع الألعاب واستثماراتنا مدروسة بما يخدم النادي، وألعابنا في تطور مستمر

ثورة أون لاين - مهند الحسني:
لا نغالي كثيراً إذا قلنا بأن نادي بردى بدأ يتلمس من جديد أولى الخطوات الصحيحة، بعد فترة من التراجع شهدتها ألعابه، لكن ومع قدوم الإدارة الحالية برئاسة السيد محمد الحموي، تحول النادي إلى أشبه بخلية نحل في سبيل التأسيس لانطلاقة أوسع وأشمل، فتضافرت الجهود، وصدقت النوايا، ووضع الجميع ألعاب النادي في مقدمة أولوياتهم، وبدأ العمل بجد ونشاط، ومع مضي الأيام بدأت ثمار جهود الإدارة تظهر على أرض الواقع في جميع الألعاب، فالتخطيط السليم، والمتابعة الحثيثة، والرعاية الدائمة، كانت شعارات عمل الإدارة، فبات النادي محط أنظار الجميع بعدما أصبح رقماً صعباً في الرياضة السورية.
ثورة أون لاين زارت رئيس النادي السيد محمد الحموي واستفسرت منه عن مسيرة النادي وألعابه.
تطور ملحوظ
تعتبر ألعاب النادي في مواقع القمة في بطولات الجمهورية وتمكن من تحقيق إنجازات خارجية حققها لاعبوه في ألعاب الترياتلون والدراجات والسباحة في كل مشاركاتهم الخارجية.
وقد اهتم النادي أيضاً بالألعاب الفردية، وألعاب القوة، لأنها تحتاج العناية في ظل سيطرة كرة القدم على الرياضة، ونجحت الإدارة في خلق التوازن والمحافظة على هذه الألعاب وتطويرها وتبني المواهب الصغيرة ليكونوا بمثابة نواة البطل الأولمبي في المستقبل القريب.
ولدى النادي فرق كاملة برفع الأثقال والترياتلون والدراجات والسباحة والتربية البدنية والتايكواندو والكاراتية والمصارعة والشطرنج والجودو وجميع هؤلاء اللاعبين يحملون بطولة الجمهورية في الكثير من الألعاب وبكل الفئات، ومؤخراً فاز النادي ببطولة لعيونك ياشام التي نظمها فرع دمشق للاتحاد الرياضي العام على مستوى الناشئين.
وبقية الألعاب.
وقد شهدت لعبة البلياردو تطوراً جيداً، وحققت أول ألقابها هذا الموسم وكان لها حضور جيد على مستوى بطولات الجمهورية وبطولة دمشق، وفي مهرجان لعيونك ياشام، وكذلك الحال بالنسبة للريشة الطائرة فهي لعبة حديثة العهد، لكن خطواتها بدأت تتسارع، وسيكون لها نصيب وافر من الاهتمام من قبل الإدارة في الفترة المقبلة.
وكرة السلة
بعد هبوط فريق السيدات للدرجة الثانية عمدت الإدارة إلى صب جل اهتمامها بفرق القاعدة لديها على أمل بناء جيل سلوي واعد وفق أسلوب علمي وتحرص الإدارة على أن تكون اللعبة في طليعة ألعاب النادي أداء ومستوى، ولديها الخطط الكفيلة للارتقاء باللعبة لتصبح في أعلى المستويات على صعيد دمشق والجمهورية، وبدأت جهود تثمر عن نتائج جيدة لفرق القواعد، وقد تصدر فريق السيدات مرحلة الذهاب دون أي خسارة تذكر، وحقق فوزين جديرين في مرحلة الإياب على ناديي العربي وجرمانا.
كرة القدم

يعتبر نادي بردى شيخ الأندية السورية وتخرج منه الكثير من اللاعبين النجوم في الفترة الماضية، ومع تلاشي اللعبة نتيجة إهمال الإدارات السابقة بدأت اللعبة تشهد انفراجاً كبيراً في الآونة الأخيرة وتجلت نظرة الإدارة الحالية إلى اللعبة من باب الفئات العمرية، وسوف تثمر جهودها حين تتوفر لديها كل مقومات العمل في هذه اللعبة..
لأن اهتمامها ينصب على العناية بالفرق الصغيرة، وتأهيل اللاعبين.

الوصول إلى التفوق
اعتمد نادي بردى منذ البداية على خطة تطوير الألعاب الفردية، وألعاب القوى مع جانب بسيط للألعاب الجماعية، كون أغلب أندية دمشق تتجه لممارسة الألعاب الجماعية دون النظر أو الاهتمام الكبير لباقي الألعاب.
واتجه للاهتمام بجميع الألعاب وتطويرها في محاولة لرفد المنتخبات ببعض الأبطال، كما ونجح في تأمين الكادر التدريبي الجيد والكادر الإداري الذي أثبت فعاليته في هذه الألعاب، وكذلك تأمين التجهيزات والمعسكرات وكل المستلزمات التي ترعى هذه الألعاب.
منشآت
ما زالت الإدارة مستمرة في متابعة إنشاء صالة مغلقة لكرة السلة، ومختلف الألعاب خاصة بالنادي، وسوف تنجز الدراسة والبدء بالتنفيذ هذا العام، وستكون صالة نموذجية جيدة وسوف ينعكس تواجدها على واقع اللعبة بشكل عام بالنادي، كما ستخدم هذه الصالة بعض الأندية الدمشقية، وهي الآن في المرحلة الأخيرة، أما بالنسبة لباقي الاستثمارات فهي تسير بخطا صحيحة وضمن الأنظمة والقوانين، وتدار على النادي أموالاً جيدة تقيه شر الهبات والمعونات، وهذا يعود للرؤية البعيدة التي يتحلى بها رئيس النادي منذ توليه لمهامه بالنادي، الذي تحول لعمل مؤسساتي بحت، وبشكل علمي ومدروس.
انجازات باهرة
تمكن النادي من اعتلاء منصات التتويج في بطولة لعيونك يا شام بعدما اتشح لاعبوه ولاعباته أفضل الميداليات، الذهبية والفضية والبرونزية في مختلف ألعاب النادي المشاركة بهذه البطولة، وكانت هذه المشاركة بمثابة امتحان استعدادي لجميع ألعاب النادي لبطولات الجمهورية والدوريات.
تألق مستمر
شهدت ألعاب النادي تطوراً ملحوظاً في عهد الإدارة الحالية، وقد حققت العديد من البطولات على الصعيد المحلي والعربي.
الشطرنج
نجحت الإدارة برئاسة الأستاذ محمد الحموي في إعادة ترتيب أوراق اللعبة وهيكليتها، عبر تنشيط مركز النادي، من خلال إعفاء بعض المدربين، وتكليف مدربين أفضل وأنسب ، وتمت الاستفادة من مركز (بكرا إلنا) في رفد النادي بلاعبين متميزين.
الريشة الطائرة
مستمرة الإدارة في تدريب الفريق رغم حداثة اللعبة غير أنها بدأت تتلمس خطوات صحيحة، وستكون نتائجها مشرقة في القريب العاجل.
ألعاب القوة
أهم ما يميز الإدارة الحالية هي أنها تقف على مسافة واحدة من جميع ألعاب النادي، من حيث الدعم والاهتمام، وقد شهدت ألعاب القوة الكثير من التطور في عهدها.
بناء الأجسام
يحتل نادي بردى مراكز متقدمة جداً في الدرجتين الأولى والثانية في هذه اللعبة.
القوة البدنية
يحتل النادي المراكز الأولى على مستوى الجمهورية، وأغلب اللاعبين النادي مثلوا منتخب دمشق في جميع البطولات.
المصارعة الحرة
تعتبر هذه اللعبة من أكثر الألعاب وأقواها من حيث تحقيقها للنتائج الجيدة على المستوى المحلي والعربي، حيث شارك لاعبو النادي في بطولات دولية كان أخرها بطولة العرب في العراق، وحققوا فيها ثلاث ميداليات، إضافة لدورة المتوسط في إسبانيا، حيث حققوا ميداليات ذهبية وبرونزية، وعلى الصعيد المحلي اللعبة تحقق بطولات عديدة وتحتل المراكز الأولى في بطولات الجمهورية.
الكاراتيه
لدى النادي العديد من اللاعبين الأبطال على مستوى الجمهورية، وحالياً يتم تأهيل اللاعبة ألفت برنبو للمشاركة في بطولة العرب القادمة، وقد حقق لاعبو النادي نتائج جيدة.
الجودو
تألقت هذه اللعبة من جديد، بفضل وجود قواعد متينة لها، والتي شهدت الكثير من الاهتمام والرعاية، وكان نتائجها في بطولة لعيونك ياشام أكبر دليل على تطوير مستواها.
التاكواندو
تعد التاكواندو من الألعاب المتقدمة، وحققت نتائج مشرقة على صعيد بطولات الجمهورية، وتم المشاركة باسم النادي في بطولة العرب بلبنان.
المدارس الصيفية
لم تتوقف المدارس الصيفية بالنادي خلال فترة الأزمة التي عصفت بالبلاد، وضمت أعداداً كبيرة من اللاعبين واللاعبات، في عمر المرحلة الابتدائية صباحاً، بالأعمار الكبيرة في الفترة المسائية، وقد حققت نجاحات كبيرة على المستوى الرياضي، والدليل على ذلك كانت تقام حفلات التخرج بحضور أعداد كبيرة أهالي اللاعبين واللاعبات، كما أن هذه المدارس كانت رافداً كبيراً لألعاب النادي في جميع الألعاب.