سلة نادي الحرية طموحات متواضعة وتحضيرات بسيطة

ثورة أون لاين - مهند الحسني:

بعد موسم غير مرض لسلة رجال نادي الحرية على صعيد النتائج المسجلة والأداء، زاد الطين بلة الأداء الباهت للفريق في مسابقة كأس الجمهورية هذا الموسم، وعجزه عن التأهل للدور الثاني عن مجموعته الشمالية، حيث مني بخسارات ما أنزل بها من سلطان، هذه النتائج لم تأت مصادفة، وإنما جاءت نتيجة الأزمات الإدارية والفنية التي شهدها النادي الموسم الماضي، وكان لها انعكاسات سلبية على واقع اللعبة وساهمت في ابتعاد بعض اللاعبين، وانتقال بعضهم الآخر.
نقلة جديدة
بعد سلسلة من حالات الإهمال واللامبالاة لدى الإدارة السابقة للعبة، التي صبت جل اهتمامها على اللعبة الشعبية الأولى كرة القدم، وصلت كرة السلة بالنادي إلى حد الهاوية، وبدا واضحاً أن هناك شرخاً عميقاً بين الإدارة ومفاصل اللعبة، ساهم في ابتعاد بعض الكوادر الفنية، ويأتي في مقدمتهم المدرب المجتهد عماد شبارة، ولكن مع قدوم الإدارة الجديدة، وإيلاء مهمة الإشراف على اللعبة للكابتن أديب مكتبي، خلعت اللعبة ثوب الإحباط والإهمال، وتحولت بجميع كوادرها إلى خلية نحل لا تكل ولا تمل في سبيل إيجاد الحلول الناجعة لإعادة اللعبة على السكة الصحيحة من جديد، وبدأت اللعبة تشهد تحوّلات نوعية، وباتت من ضمن اهتمامات الإدارة.
استعدادات
تسير تحضيرات رجال سلة الحرية بالفترة الحالية من دون أي منغصات، حيث يتمرن الفريق في صالة النادي، وبمعدل حصة يومية تحت إشراف المدرب الخبير علاء جوخه جي الذي تعاقدت معه الإدارة رغبة منها في بناء جيل سلوي واعد للمستقبل، ويضم الفريق لاعبين أغلبيتهم من الشباب، إضافة إلى بعض لاعبي الخبرة، وقد وصل الخط البياني للفريق إلى مرحلة متقدمة من التطور، وخاصة من الناحية البدنية، إضافة إلى اعتماد المدرب على الخطط التكتيكية التي قطع خلالها شوطاً جيداً نحو الوصول للجاهزية.
تعاقدات
لم تتمكن الإدارة الجديدة من التعاقد مع لاعبين من طراز النجوم لتدعيم مراكز الفريق ودكة بدلائه، ويعود السبب إلى أن وصولها تزامن مع إغلاق سوق الانتقالات، وعدم إيجاد اللاعب المناسب لضمه للفريق، لكنه وعبر مساعيها الخاصة نجحت الإدارة في ضم لاعبين من سلة نادي الجلاء (جورج كلزي، والعملاق لؤي إبراهيم) لكن فرحتها لم تدم بعد أن لحقت الإصابة باللاعب جورج كلزي ( بقطع وتر أخيل) وهو بحاجة لعمل جراحي، ولن يتمكن من اللعب هذا الموسم مع الفريق، رغم أن المدرب جوخه جي كان يعول على وجوده مع زملائه بالفريق نظراً لمهاراته الفنية العالية.
مستحقات مالية
على الرغم من الاهتمام الكبير الذي توليه الإدارة الحالية للفريق واللعبة بشكل عام، غير أن الأمور المالية باتت تؤرق لاعبي الفريق، نظراً للتأخر الخارج عن إرادة الإدارة في دفع الرواتب الشهرية للاعبين منذ أشهر قليلة، نظراً لعدم التزام بعض المستثمرين بدفع ما يترتب عليهم من التزامات مالية تجاه النادي، ورغم هذا التأخر فإن اللاعبين مدركون لحقيقة الوضع، وهم بصورة ما يجري، وبات همهم بالوقت الحالي في تطوير مستواهم، وتحقيق نتائج إيجابية.
منغصات
أكثر ما يزعج الإدارة والقائمين على أمور السلة بالنادي هو عدم وضوح روزنامة النشاط السلوي لدى اتحاد السلة، فدوري الرجال تم تحديد موعد انطلاقته قبل عشرة أيام فقط، وهذا التخبط ينعكس سلباً على سير تحضيرات أي مدرب يسعى لأن يكون فريقه بين الكبار.
طموحات
بعدما استقرت أمور النادي في الآونة الحالية، وتنفست اللعبة الصعداء، وعدم قدرتها التعاقد مع لاعبين كبار، وصل القائمون على الفريق إلى حقيقة مفادها أن حظوظهم بالمنافسة على اللقب لن تكون متوافرة بقوة نظراً لأوضاع الفريق الفنية، وأن قمة طموحهم هذا الموسم أن يبتعد الفريق عن شبح الهبوط، ويكون مركزه على لائحة الترتيب بين الخامس والثامن، لكن هذا المركز لن يرضي الإدارة الموسم القادم لكونها ستعد الفريق بطريقة مثالية يكون من خلالها بين الأربعة الكبار لا محالة.