انتخابات اتحاد الكرة.. المصلحة العليا لا تحتمل أي تدخلات

ثورة أون لاين : يامن الجاجة 
على بعد نحو ثلاثة أشهر أو أقل على انتخابات اتحاد كرة القدم تطرح بعض التساؤلات نفسها حول الآلية التي سيتم من خلالها انتخاب اتحاد اللعبة الشعبية الأولى ولاسيما أن انتخابات هذا الاتحاد بالتحديد شهدت خلال السنوات الماضية عدة أحداث وتدخلات في مسارها .
ما ننتظره حاليا هو أن يترك مسار الانتخابات دون تدخل من أي طرف حتى تنتج هذه الانتخابات اتحادا كرويا يحظى بثقة أبناء اللعبة أولا والسواد الأعظم من الشارع الكروي ثانيا فقد آن الأوان أن يصل إلى قبة الفيحاء اتحاد يضم عددا من الخبرات القادرة على خدمة الكرة السورية فعلا وتطويرها على أرض الواقع وتطبيق منهجية عمل مفيدة للكرة السورية بدءا من الفئات العمرية وصولا لمنتخب الرجال.
بصراحة تحتاج كرتنا بشدة نسيان جولات الصراع والخلافات التي كثيرا ما نشبت بين الاتحاد الرياضي من جهة واتحاد الكرة من جهة أخرى سواء عندما كان الدكتور أحمد جبان رئيسا لاتحاد اللعبة أو عندما كان الاستاذ فاروق سرية رئيس للاتحاد أو حتى عندمت ترأس الأستاذ صلاح رمضان اتحاد اللعبة قبل أن بتسلم فادي الدباس زمام الأمور.
وفقا لعاداتنا الكروية يتم فتح الباب الترشيح لانتخابات اتحاد الكرة وإصدار التعليمات الانتخابية وشروط الترشح للانتخابات خلال مدة أقصاها شهر واحد قبل عقد المؤتمر الانتخابي ولذلك لا زلنا ننتظر أن يتم فتح باب الترشح وإصدار التعليمات الانتخابية خلال الأسابيع المقبلة وما ننتظره ونتمناه ألا يتم تفصيل التعليمات الانتخابية على مقاس سين أو عين من الطامعين برئاسة أو عضوية الاتحاد وألا يتم تحديد شروط الترشح بما يتناسب وشخصيات محددة بحيث تبدو هذه الخطوة مكشوفة الغاية والهدف.
رئيس الاتحاد الرياضي أكد غير مرة أنه لا يتدخل في مسار انتخابات اتحاد الكرة ولا يؤثر عليها على الإطلاق وهذا الكلام نتمنى أن يكون واقعيا لأن ترك حرية الترشح والانتخاب لأبناء اللعبة وحده سيضمن عدم الاعتراض على ماهية الاتحاد كما يحدث حاليا.
طبعا كل الذي سبق في مقام و رغبتنا في ألا تتعرض كرتنا لأي مساءلة من الاتحاد الدولي أو الاتحاد الآسيوي للعبة في مقام آخر كما أن التوتر المستمر الذي عاشته كرتنا سابقا خوفا من عقوبات الاتحاد الدولي المتمثلة بتجميد نشاطنا الكروي خارجيا جميعها أمور تدفعنا للمطالبة بألا يكون هناك أي تدخل في مسار الانتخابات على أمل أن يتحلى القائمون على رياضتنا بحس مسؤولية عالي وكبير.