انتخابات اتحاد الكرة... هل يصل الأجدر أم تعود حليمة لعادتها القديمة ؟!

ثورة أون لاين-  يامن الجاجة:
حتى يحين موعد عقد المؤتمر الانتخابي لاتحاد كرة القدم والذي من المفترض أن يختار مجلس إدارة جديد لاتحاد اللعبة الشعبية الأولى فإن السؤال الذي يطرح نفسه يتركز على هوية رئيس وأعضاء الاتحاد المنتظر وهل سيحظى مجلس الإدارة المنتخب برضى و دعم السواد الأعظم من كوادر اللعبة وأبناء الشارع الرياضي أم أنه لن يختلف عن الاتحادات السابقة لناحية عدم تمتعه بثقة الشارع الرياضي أولا والإعلام المتخصص ثانيا و كوادر اللعبة بمختلف اختصاصاتها الفنية والإدارية وغيرها من الاختصاصات ثالثا؟!.
موعد المؤتمر الانتخابي لم يتم تحديده بشكل دقيق وكل ما قيل في هذا الخصوص هو أنه (المؤتمر الانتخابي) سيعقد خلال الربع الأخير من العام الجاري كما أن شيئا فيما يخص التعليمات التنفيذية والشروط الانتخابية لم يصدر حتى اللحظة وعلى ذلك فإن باب التكهنات والتوقعات مفتوح على مصراعيه طالما أن المحددات أو العوائق التي قد تقف في وجه ترشح هذا الاسم أو ذاك لانتخابات اتحاد اللعبة سواء فيما يتعلق برئاسة الاتحاد أو عضويته لم تخرج للعلن ولم يتم الكشف عنها حتى كتابة هذه السطور.
طبعا هناك أسماء تتفق الغالبية العظمى من كوادر كرتنا ومتابعيها على أحقيتها في التواجد ضمن مجلس إدارة اتحاد كرة القدم وهذه الأسماء يتمنى كثيرون تواجدها ضمن تشكيلة مجلس إدارة اتحاد اللعبة القادم وهذه الأسماء تضم خبرات فنية وإدارية وقانونية وصاحبة تجارب وإنجازات مع أندية محلية وأخرى عربية أو أجنبية وعلى ذلك فإن تواجدها سيكون بمثابة حلم تحقق لأبناء الشارع الكروي الذين ينتظرون بفارغ الصبر ولادة اتحاد كروي قوي قادر على انتشال منتخباتنا من كبواتها وتحقيق إنجازات كبيرة طال انتظارها.
من خلال استقراء معظم الآراء يمكن القول أن الغالبية العظمى ترى في كل من الكابتن محمد عفش والكابتن ماهر السيد والدكتور عمار عوض والأستاذ وحيد عرفات والعميد حاتم الغايب و والكابتن وليد الناصر وعدد آخر من الشخصيات أسماءَ قادرة على نقل اتحاد الكرة على الصعيد الفني والإداري إلى مستوى آخر يضمن لكرتنا تطورها ونجاحها خلال السنوات المقبلة ولكن يبقى السؤال الأهم متركزا على طبيعة الشروط والتعليمات الانتخابية التي سيتم استصدارها وهل ستكون مفصلة لخدمة شخصيات بعينها وإبعاد الوجوه التي تتفق الغالبية العظمى على إمكاناتها وخبرتها الكبيرة.
لسنا في صدد التسويق لاسم معين والأسماء المذكورة هي نتيجة استقراء لا أكثر قد يختلف عليها البعض وما يعنينا هو أن يقود كرتنا الأجدر بهذه المسؤولية ولكن هل يتحقق حلم الشارع بأن يقود أبناء اللعبة وخبراتها الاتحاد في المرحلة المقبلة أم أن حليمة ستعود لعادتها القديمة ويتم تفصيل الانتخابات على مقاس وجوه محددة ؟!.