أولمبي كرتنا في الأردن.. الرمد أفضل من العمى والحاجة ماسة للمزيد !

ثورة أون لاين-يامن الجاجة:

يخوض منتخبنا الكروي الأولمبي مباراتين وديتين أمام نظيره الأردني يومي ١٤ و١٦ أيلول الجاري وذلك ضمن المعسكر الخارجي الذي يقيمه منتخبنا في عمّان من ١٢ ولغاية ١٧ الشهر حيث كانت لجنة تسير أمور اتحاد الكرة قد ثبتت المباراتين المذكورتين لأولمبي كرتنا عوضا عن معسكر خارجي في كوريا الجنوبية كان سيتضمن مواجهة المنتخب الكوري في مناسبتين أيضا.

طبعا مواجهة المنتخب الأردني لا يمكن أن تحمل ذات الفائدة الفنية التي كان الجهاز الفني لأولمبي كرتنا يرتجيها من مواجهة المنتخب الكوري فيما لو كُتِب للمعسكر في كوريا النجاح وإبصار النور، ولكن لطالما أن هذا ما توفر يبقى الرمد أفضل من العمى كما يقال ولاسيما أن هذا المنتخب يحتاج لمباريات كثيرة في رحلة تحضيراته واستعدادته للنهائيات الآسيوية لمنتخبات تحت ٢٣ عاما التي تستضيفها تايلاند مطلع العام المقبل.

في الحقيقة فإن حاجة أولمبي كرتنا لمباريات عديدة مسألة لا خلاف عليها وذلك لسببين أولهما أن هذا المنتخب مصنف ضمن المستوى الآسيوي الرابع (الأخير) ما يعني وقوعه في مجموعة صعبة حكما خلال النهائيات وبالتالي يبرر الحاجة لكمٍّ كبير من المباريات والمعسكرات الخارجية ليرتقي مستوى الفريق وثانيها أن هذا المنتخب شهد بعد التصفيات الآسيوية ضم عدد كبير من العناصر الجديدة سواء تعلق الأمر ببعض اللاعبين المحليين كما هو حال أكثر من لاعب أو تعلق بضم عناصر محترفة في الخارج كما هو حال اللاعب سيمون أمين الذي تم استكمال جميع أوراقه الثبوتية وبات جاهزا لتمثيل أولمبي كرتنا متى استدعت الحاجة إليه،وبالتالي ووفقا لوجود عناصر جديدة طارئة على تشكيلة هذا المنتخب فالحاجة لمعسكرات خارجية ومباريات استعدادية تبدو كبيرة حتى يتحقق عامل الانسجام التام بين العناصر القديمة والجديدة لأولمبي كرتنا.

بصراحة فإن منتخبنا الأولمبي يسير في الطريق الصحيح تحت قيادة مديره الفني الكابتن أيمن الحكيم ولكن ذلك لا يمنع من التأكيد على حاجة هذا المنتخب لمعسكرات أخرى ومباريات دولية نوعية حتى يتم الإرتقاء بمستوى المنتخب وبالتالي يصبح مؤهل لمقارعة أي منافس في النهائيات وحتى يتحقق عامل الإنسجام أيضا وهذه النقطة تبدو جوهرية لأن عدم انسجام العناصر الجديدة مع القديمة سيُفقد المنتخب جزءا كبيرا من الإضافة التي يتوقعها الجهاز الفني من هذه العناصر.

كل ما يمكن قوله بخصوص معسكر الأردن أن الرمد أفضل من العمى ولكن حاجة الأولمبي كبيرة وماسة للمزيد من المعسكرات والمباريات نظرا للأسباب الآنفة الذكر.