النقرش يفوز للمرة الثالثة برئاسة الاتحاد والانتخابات تفرز الأضعف

ثورة أون لاين - مهند الحسني:
أقام أمس اتحاد كرة السلة مؤتمره الانتخابي في مبنى الاتحاد الرياضي العام بدمشق، ضمن أجواء ديمقراطية جيدة، وبحضور رسمي تمثل باللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام، ونائبه الدكتور ماهر خياطة، والسيد مهند طه رئيس تنفيذية العاصمة، والسيد محمد سباعي رئيس نادي المحافظة، وعدد كبير من مندوبي وكوادر اللعبة في جميع المحافظات، إضافة إلى كبير من وسائل الإعلام.
بداية
تحدث اللواء موفق جمعة بداية المؤتمر عن أهمية الرياضة كونها باتت حالة وطنية، وبأن الرياضة السورية نجحت رغم الظروف الصعبة التي شهدتها البلاد في تحقيق نتائج جيدة، وظفرت بميداليات براقة لم تحققها في أيام الرخاء في جميع البطولات والاستحقاقات، كما تحدث الجمعة عن الانجازات التي يحققها جيشنا الباسل على جميع الأراضي السورية، مؤكداً بأنه لولا تضحيات هذا الجيش لما كنا تمكنا من إقامة أي نشاط رياضي، وتمنى في نهاية حديثه أن تفرز الانتخابات الأفضل والأقدر لقيادة السلة السورية في المرحلة القادمة، وشكر الجميع، ونسي أن يشكر الإعلام الرياضي.
منافسة قوية
لم يكن لأحد يتوقع أن تكون المنافسة قوية وعلى أشدها بين المرشحين على رئاسة الاتحاد بين السيدين جلال نقرش، هيثم الاختيار الذي كاد أن يقلب الأمور رأساً على عقب بعدما تساوى في بعض المراحل مع منافسه النقرش، لا بل تقدم عليه أحياناً، ومع فرز آخر الأصوات كادت أن تحصل مفاجأة من العيار الثقيل، لكن الأصوات الأخيرة كانت في مصلحة جلال نقرش الذي نجح للمرة الثالثة على التوالي بفارق ثلاثة أصوات، حيث حصل على أربعين صوتاً مقابل سبعة وثلاثين صوتاً لمنافسه هيثم الاختيار الذي يشغل حالياً منصب عضو في فرع دمشق لاتحاد الرياضي العام.
الأعضاء
لم يختلف الحال كثيراً في الحالة الانتخابية بالنسبة لأعضاء الاتحاد، حيث وصلت المنافسة إلى أوجها، وتعادل ثلاثة أعضاء مقيمين بعدد الأصوات، حيث نجح وبجدارة كبيرة الحكم الدولي باسم بدران الذي جمع (51) صوتاً، يليه مباشرة أمين سر الاتحاد الدكتور دانيال ذو الكفل بخمسين صوتاً، واللاعب الدولي السابق سعد مهايني بسبعة وثلاثين صوتاً، فيما تعادل باقي الأعضاء المقيمين بمعدل تسعة وعشرين صوتاً( أيمن سليمان، حازم المصري، اليزابيت سيمون) وفاز بالتزكية مندوب نادي الجيش النقيب علي شاهين لكونه من فئة الشباب دون 35 سنة.
أما بالنسبة للأعضاء الغير مقيمين فكانت المنافسة كبيرة أيضاَ، وأفرزت الانتخابات أعضاء جدد، حيث تمكن ممثل مدينة حلب المدرب هراتش بزدكيان من الفوز بجدارة وبعدد كبير من الأصوات وصل إلى (52) صوتاً، يليه مباشرة الحكم الدولي السابق مزاحم حويج برصيد(49) صوتاً، وممثل مدينة حماة السيد حسن الطرن بثلاثة وأربعين وصوتاً، وربى الحكيم ممثلة مدينة اللاذقية بأربعة وأربعين صوتاً، أما باقي الأعضاء الذين من يتمكنوا من الفوز، جمال الترك جمع ستة وثلاثين صوتاً، وزينة نصار من اللاذقية 41 صوتاً، ووفيق سلوم خمسة وثلاثين صوتاً.
خلاصة
لم تفرز الانتخابات ما كنا نتمناه من أصحاب الخبرات والنجوم، والفريق الحالي الذي سيمثل سلتنا يعد من أضعف الاتحادات المتعاقبة، حيث خلت قائمة الاتحاد الجديد من العناصر الفنية ومن اللاعبين النجوم الكبار الذين يشهد لهم بالخبرة والقدرة على تقديم الأفضل للسلة السورية، لكن ما نتمناه أن تكون لجان الاتحاد الفنية قوية قادرة على تنفيذ استراتيجيات الاتحاد على أرض الواقع بشكل جيد.