الارتقاء بالوعي الجماهيري.. مسؤولية متبادلة تبدأ بصورة ذاتية !

ثورة أون لاين- يامن الجاجة:

العمل على توعية جماهير أندية الدوري الممتاز لكرة القدم و ترسيخ ثقافة الفوز و الخسارة و تقبل نتيجة أي منافسة رياضية و فرض الهيبة و الاحترام للأطقم التحكيمية و للفرق المتنافسة،جميعها محاور يسعى اتحاد كرة القدم لقطع خطوات واسعة فيها و ذلك بهدف الوصول إلى درجة كبيرة من الوعي الذي من المفترض أن تتمتع به جميع مفاصل اللعبة و معها الجمهور المتابع بهدف إخراج مسابقاتنا الكروية المحلية سواء تعلق الأمر بالدوري الممتاز أو بكأس الجمهورية أو حتى بدوري الدرجة الأولى أو دوري الشباب بصورة حضارية سيكون لها فوائد متعددة حال نجح اتحاد اللعبة الشعبية الأولى في تكوينها كصورة عن النشاط المحلي لكرة القدم السورية.
الفوائد التي نتحدث عنها حال الارتقاء بعامل الوعي لدى جمهور اللعبة و كوادرها و حال تعميم ثقافة الفوزو الخسارة ستكون ذات انعكاسات و آثار إيجابية متعددة منها ما يتعلق بالعنصر التحكيمي الذي سيستطيع القيام بعمله دون ضغوط جماهيرية ما يعني حكماَ أنه كعنصر سيكون بسوية أفضل،ومن هذه الفوائد ما سينعكس إيجاباَ على الأندية التي سترتاح إلى حد ما من العقوبات المالية المفروضة عليها نتيجة الشغب الجماهيري الذي يقوم به البعض بشكل فردي قبل أن يأخذ منحىَ جماعياَ ومنها ما سينعكس على اتحاد اللعبة الشعبية الأولى نفسه الذي سيستطيع استثمار حالة الوعي الجماهيري لتسويق مسابقاتنا الكروية بأفضل صورة ممكنة و على ذلك فإن ما نرتجيه من نتائج إيجابية حال الوصول إلى درجة الوعي الجماهيري المطلوبة يشكل عاملاَ يدفع اتحاد كرة القدم للعمل على هذه الجزئية بالتعاون مع إدارات الأندية بشكل عام و روابط مشجيعها بشكل خاص.
لجنة الانضباط في اتحاد الكرة اقترحت إلغاء العقوبات المالية على الأندية و معلوماتنا تشير إلى نية اتحاد اللعبة الشعبية الأولى الموافقة على هذا الاقتراح كبادرة حسن نية تجاه جماهير الأندية و كخطوة باتجاه تقليل الأعباء المالية على الأندية و بالتأكيد فإن المقترح و النية الموجودة بالموافقة عليه أمران في غاية الإيجابية من اتحاد الكرة و لكن لا بد من الاعتراف و التأكيد على ضرورة أن تتحمل جماهير الأندية مسؤولياتها تجاه أنديتها و تجاه كرتنا عبر التحلي بالروح الرياضية و القناعة بأن الرياضة فوز و خسارة و التعامل باحترام كامل مع الأطقم التحكيمية و جميع كوادر اللعبة ومفاصلها.
الارتقاء بعامل الوعي مسؤولية متبادلة بين روابط مشجعي الأندية من جهة و المشجعين ذاتهم من جهة لكن الجزء الأكبر من هذه المسؤولية يقع على عاتق كل مشجع بشكل ذاتي قبل أي طرف آخر.