تأخر الإعلان الرسمي عن مدرب المنتخب.. الأمور في مسارها الطبيعي !

ثورة أون لاين- يامن الجاجة:
في الوقت الذي يترقب فيه كثيرون الإعلان بشكل رسمي عن تعيين المدرب التونسي نبيل معلول مديراَ فنياَ لمنتخبنا الكروي الأول،وفي الوقت الذي يعمل فيه اتحاد كرة القدم على حسم هذا الملف بصورة سريعة و بشكل نهائي،و بينما يعلن رئيس الاتحاد العميد حاتم الغايب و رئيس لجنة المنتخبات الكابتن عبد القادر كردغلي أن المفاوضات مع المدرب التونسي باتت في مراحلها الأخيرة وأن الإعلان بشكل رسمي عن التعاقد مع المدرب المذكور سيكون خلال أيام، في الوقت نفسه و رغم كل التطمينات الخاصة بالاتفاق مع المدرب التونسي الشهير إلا أن السواد الأعظم من الشارع الرياضي يصر على أن شيئاَ لن يحسم إلا في حال الإعلان الرسمي عن التعاقد مع الكابتن نبيل معلول.


اتحاد كرة القدم يدرك قبل غيره ضرورة الإسراع في إنهاء هذا الملف نظراَ لضيق الوقت الذي يفصلنا عن موعد استئناف رحلة منتخبنا في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم (قطر ٢٠٢٢) و لكأس آسيا (الصين ٢٠٢٣) لكن في نفس الوقت فإن اتحاد اللعبة قد أعلن على لسان رئيسه أن مسألة التعاقد وإنهاء كل الإجراءات قبل التوقيع على عقد رسمي مع المدرب التونسي لا يمكن أن يتم إنجازها بين ليلة و ضحاها و هي ليست أمراَ يتم بلمح البصر كما يقال.

هناك إجراءات روتينية و مفاوضات تم الإعلان عنها لناحية وصولها لمراحل متقدمة عدا عن وجود مراسلات و موافقات وكتب متبادلة بين اتحاد كرة القدم من جهة و الاتحاد الآسيوي و الاتحاد الرياضي العام من جهة أخرى إضافة للمراسلات القائمة و المستمرة مع المدرب التونسي بشكل شبه يومي.
على ذلك ووفقاَ لما سبق و بناءَ على المسار الطبيعي المفترض للأمور فإن تأخر الإعلان عن التعاقد بشكل رسمي مع التونسي معلول يبدو أمراَ عاديا و ليس فيه أي شيء مستهجن و لكن الرغبة الجارفة بالإطمئنان على مستقبل المنتخب هي التي تدفع كثيرين للاعتقاد بأن إعلان التعاقد الرسمي قد تأخر و أن اتحاد الكرة متلكئ في إنجاز هذا الملف !.
على كل حال فإن اتحاد الكرة أعلن عن خياره النهائي المتمثل بالتعاقد مع الكابتن نبيل معلول و بالتأكيد فإنه يعمل كاتحاد على حسم هذه الملف و لكن كما ذكرنا فإن شيئاَ لن يحسم بين ليلة وضحاها و الأمور تسير بشكل طبيعي.