سيناريوهان يرسمان مستقبل بطولة غرب آسيا لكرة القدم

ثورة أون لاين:

رفع اتحاد غرب آسيا لكرة القدم مقترحين، بشأن بطولة غرب آسيا التي كانت مقررة في الإمارات في كانون الثاني المقبل، قبل تأجيلها إلى منتصف العام المقبل نفسه بسبب ظروف كورونا.

وذكرت مصادر صحفية، أن البطولة أصبحت أمام (سيناريوهين)، قام اتحاد غرب آسيا بتعميمهما، الأول إقامة مرحلة المجموعات خلال الصيف في 3 دول، بواقع مجموعة في كل منها، على أن يكون التوقيت من 20 حزيران إلى 20 تموز 2021، بينما تستضيف الإمارات مباريات نصف النهائي والنهائي من 5 إلى 15 كانون الأول من العام نفسه.
فيما يشير الخيار الثاني إلى إقامة البطولة بأكملها في الإمارات بالنظام المجمع، وفق أحد الموعدين، الأول من 5 إلى 25 كانون الأول 2021، والثاني من 21 كانون الأول 2021 إلى 6 كانون الثاني 2022.
وكانت بعض الدول تتمنّى إعادة البطولة إلى موعدها القديم كانون الثاني المقبل خاصة أن تلك الفترة مفيدة للمنتخبات التي تتأهل إلى المرحلة الثالثة من تصفيات مونديال 2022، والتي تقام في آذار 2021، وتحتاج المنتخبات إلى إعداد كاف وشامل، خاصة أنّ آخر مباراة دولية بالمرحلة الثانية في تشرين الثاني المقبل، ما يعني اتساع الفترة بين تشرين الثاني وآذار، واحتياج المنتخبات لتجارب في كانون الثاني.
المعروف أن 11 اتحاداً بغرب آسيا أكدت مشاركتها في نسخة (الإمارات 2021)، قبل أن يتم اتخاذ قرار التأجيل، ما يعدّ رقماً قياسياً في تاريخ البطولة، وينتظر أن تشارك في المنافسات المنتخبات الأولى، بما يجعلها حدثاً فريداً، يتوقع أن يشهد الزخم والانتشار في المنطقة، بعدما غاب عنها في النسخ الماضية، لظروف عدم مشاركة أغلب الدول، فضلاً عن عدم قدرة معظم المنتخبات على اللعب بالتشكيلة الأساسية.
ووفق التصورات الخاصة بالمواعيد المطروحة، ستكون محطات البطولة قبل أو بعد مباريات التصفيات المرتبطة بمونديال 2022 وكأس آسيا 2023، ما يجعل لها قيمة فنية كبيرة، تستفيد منها منتخبات المنطقة.


طباعة