إلغاء الموسم.. المصير الأقرب للدوري الجزائري

ثورة أون لاين:

اجتمعت رابطة الدوري الجزائري لكرة القدم برئاسة عبد الكريم مدوار، برؤساء أندية الدرجتين الأولى والثانية في مقاطعة الوسط، من أجل عقد مشاورات حول مصير الموسم الكروي، المتوقف منذ منتصف شهر آذار الماضي بسبب أزمة فيروس كورونا.

وأعطى مدوار، في مؤتمر صحفي، الخلاصة الكاملة لهذا الاجتماع، والذي سبقه في الأسبوع الماضي اجتماع مع أندية الغرب الجزائري ثم الشرق، ليؤكد بعد اجتماعه بأندية الوسط أن هناك اتفاقاً شبه تام على ضرورة إلغاء الموسم، بسبب عدم القدرة على مسايرة الظروف الحالية وتطبيق البروتوكول المفروض من السلطات الصحية.
وقال مدوار في مؤتمر صحفي: بكل صراحة الوضع الحالي لا يسمح باستئناف المنافسة، خاصة مع صعوبة تطبيق الأندية للبروتوكول الصحي المقترح، ولا أخفي أن قرار إلغاء الموسم سيكون الأقرب، خاصة ونحن نرى كيف أن الوضع الصحي في البلاد لم يتحسّن بشكل كبير، وما زلنا نسجل إصابات مرتفعة بفيروس كورونا.
وطمأن مدوار الأندية بشأن مخاوفها من إمكانية تسجيل خسائر مادية في حال إلغاء الدوري، فأضاف : أنا متأكد أن الأندية ستكون مستفيدة مالياً عكس ما هو الحال في حالة استئناف الموسم، لأنه ليست هناك أموال أو صفقات سيتم إلغاؤها، كما أؤكد أننا لسنا ضد قرارات المكتب التنفيذي لاتحاد الكرة، الذي سيوضح الأمور أكثر في اجتماعه المقبل.
وسيعقد المكتب التنفيذي لاتحاد الكرة اجتماعاً مهماً، اليوم الثلاثاء، من أجل البحث بشأن مصير الموسم الذي يرفض رؤساء أندية الدوري إكماله، باستثناء المتصدر شباب بلوزداد الذي يطالب باللقب في حال إلغاء الدوري، وكذلك هو الحال بالنسبة للملاحق مولودية الجزائر.


طباعة