الدوري الأردني يعود متخطّياً كورونا والوحدات في الصدارة

ثورة أون لاين:

كشّر الوحدات عن أنيابه، عندما صدم منافسه السلط 3-0 في افتتاح الجولة الثانية لدوري المحترفين الأردني.

وتناوب على تسجيل الأهداف، محترفه السنغالي عبد العزيز نداي (42و53)، والسوري فهد اليوسف (67).
وبذلك، حافظ الوحدات على صدارته لجدول الترتيب، حيث رفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما بقي السلط بلا رصيد.
وحقق الرمثا فوزاً مستحقاً على ضيفه الأهلي 3-1، ورفع فريق الرمثا رصيده إلى 4 نقاط، فيما بقي رصيد الأهلي خالياً من النقاط.
وتستكمل المرحلة اليوم ، فيلعب شباب الأردن مع الفيصلي، والعقبة مع معان، وتختتم المرحلة غداً ، حيث يلعب سحاب مع الجزيرة، والحسين اربد مع الصريح.
وكانت نتائج الجولة الأولى قد أسفرت عن فوز معان على السلط 1-0، وسحاب على العقبة 2-1، والصريح على شباب الأردن 4-1، والوحدات على الأهلي 5-0، وتعادل الحسين اربد مع الجزيرة 2-2 والفيصلي مع الرمثا 0-0.
وقد أستؤنف الموسم الكروي في الأردن بعد توقف منذ شهر آذار الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا، وكذلك تعرّض الأندية لأزمات مالية خانقة.
وكان اتحاد كرة القدم قد قرّر تأجيل انطلاق الموسم الكروي، ما أثار جدلاً واسعاً، صدر في شهر أيار العام الماضي، ليرحل من شهر آب 2019 حتى بداية شباط 2020، ثم تقرر أن ينطلق الدوري رسمياً في 5 آذار الماضي، فأقيمت جولة واحدة فقط ثم توقفت المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا.
وأكد الاتحاد الأردني لكرة القدم، في بيان رسمي نشره على موقعه الإلكتروني عودة المسابقات بمختلف درجاتها وأعمارها، كما أشار في بيانه إلى عدم حضور الجماهير للمباريات بقوله إنّ: إقامة المباريات من دون جماهير يضاعف حجم الخسائر التي فرضتها جائحة كورونا، ما رتب أعباء إضافية على منظومة اللعبة، خصوصاً أن الحضور الجماهيري يشكل داعماً مهمّاً ورئيساً لمداخيل الأندية.
وتدخل الأندية المنافسات وسط أزمات مالية خانقة تهدد استمرارية المسابقة حيث بدأت الأزمة المالية تلقي بظلالها على أندية الأردن، وباتت تستشعر الصعوبات المالية التي تنتظرها في ظلّ شحّ الموارد المالية، وفي ظلّ غياب الدعم من اتحاد كرة القدم، نتيجة عدم نجاح الأخير، في استقطاب شركة راعية لمنافسات الموسم الكروي الجديد، بل كادت كرة القدم أن تختفي لعامين كاملين في البلاد في سابقة تاريخية، لو تقرر إلغاء المسابقة لهذا الموسم، لكن مع ذلك، فإن القرار بالعودة كان بمثابة سيف ذي حدين، باعتباره خلا من أيّ حلول للأزمة المالية التي تعصف باتحاد كرة القدم الأردني وأنديته المنضوية تحت لوائه.
ويعتبر الفيصلي حامل اللقب الموسم الماضي وبطل السوبر هذا الموسم وكذلك الوحدات المتوّج بلقب الدرع مؤخراً، من أبرز المرشحين لنيل اللقب، لكن من دون إغفال المنافسة الشرسة التي تفرضها أندية الرمثا والجزيرة وشباب الأردن، كما أنّ عنصر المفاجأة سيكون حاضراً بقوة من بقية الأندية الصاعدة على غرار السلط ومعان والأهلي والحسين وسحاب والعقبة والصريح.


طباعة