النفطي ينثر سحره في إسبانيا ويتربّع على عرش المدربين في أسبوعين

الثورة أون لاين: 

لم يكن أشد المتفائلين يتوقع تلك البداية الرائعة والتاريخية للمدرب التونسي الشاب مهدي النفطي (41 عاماً) في دوري الدرجة الثانية الإسباني لكرة القدم، وذلك بعد أن حقق نتائج مبهرة مع فريقه ديبورتيفو لوغو.
وصنعت الصدفة قصة النفطي في الملاعب الإسبانية، ولم تكن وقائعها تخطر في ذهنه عند بداية الموسم، فنجم تونس السابق اختار في البداية التوجه نحو موطنه الأصلي علّه يحصد الألقاب التي تنقص مسيرته التدريبية الفتيٌة، بعد تجارب خاطفة مع فرق إسبانية هاوية.
وفي الثامن من شهر تشرين الأول الماضي أعلن نادي النجم الساحلي التونسي تعاقده مع مهدي النفطي للإشراف على الإدارة الفنية للفريق، وذلك بعد اعتذار الفرنسي العجوز، روجيه لومير، عن تدريب النجم في آخر لحظة.
ويحكى في أوساط النجم الساحلي أن لومير نصح إدارة النادي بضم النفطي بدلاً منه، وهو الذي درّبه في منتخب تونس سابقاً، لكن المدرب الشاب خدع الجميع واختار فسخ عقده مع الفريق بعد تلقيه عرضاً تدريبياً من ديبورتيفو لوغو الإسباني.
وجاء الخبر كالصاعقة على جماهير النجم الساحلي، التي هاجمت مهدي بقوة وأطلقت عليه لقب (الهارب) واتهمته بالتكبر على الفريق العريق، بعد أن غادر النادي في سرعة البرق دون أن يقود له تدريباً واحداً، وسط ذهول الجماهير ومحللي البرامج التلفزيونية في تونس.
ولم يكترث مهدي النفطي لحملة النقد هذه، وكان واثقاً في قراره ودفع الشرط الجزائي بقيمة 30 ألف يورو، لشراء عقده من النجم الساحلي، والانتقال بصفة رسمية إلى ديبورتيفو لوغو الإسباني.
وفور فسخ عقده مع النجم، صرح النفطي لوسائل الإعلام التونسية، قائلاً: أعتذر من الجميع، لقد تلقيت عرضاً لا يُرَدّ من إسبانيا، وأنا أدرك جيداً ما أفعل ولست نادماً، درست جيداً اختياري، وأنا جاهز للتحدي.
وفي اليوم التالي، قاد النفطي التدريب الأول لفريقه الجديد ديبورتيفو لوغو، استعداداً لمواجهة ديبورتيفو كاستيلون بعد 3 أيام، وذلك في المرحلة السادسة من دوري الدرجة الثانية الإسباني.
واستهل النفطي مسيرته الرائعة مع لوغو بالفوز في 3 مباريات توالياً، إذ هزم ديبورتيفو كاستيلون 1-0، وجيرونا 3-0 قبل أن يحقق فوزاً مثيراً على لوغرونيس 3-2.ولم يفز لوغو في المرحلة الثامنة، إلا أنه خطف تعادلاً دراماتيكياً 1-1 من ميدان تينيريفي، وذلك في الثواني الأخيرة من المباراة، رغم أن الفريق تعرض لحالة طرد منذ الدقيقة التاسعة.
وعاد ديبورتيفو لوغو إلى الانتصارات، الأحد بإطاحته برايو فاليكانو 1-0، ومباشرة إثر نهاية المباراة نشرت الصفحة الرسمية للدوري الإسباني (ليغا) على موقع (فيسبوك) صورة للنفطي معلقة باللغة العربية: التونسي مهدي النفطي أول مدرب عربي في الدوري الإسباني.
وبهذا الفوز حقق لوغو قفزة كبيرة في الترتيب العام، ليحتل المركز الخامس بالشراكة مع رايو فاليكانو برصيد 16 نقطة، بعد أن كان الفريق يحتل المركز الـ20 برصيد 3 نقاط في 5 مباريات، أي قبل قدوم المدرب التونسي.وقبل التعاقد مع النفطي، اكتفى الفريق بفوز وحيد خلال 5 مباريات سجل فيها 3 أهداف فقط، وقبل دفاعه 8، لكن هذه الأرقام تحسنت كثيراً خلال الخمس مباريات الأخيرة، ونجح لوغو في تسجيل 9 أهداف وتلقى 3 فقط.ونتيجة لهذا التألق اللافت، حصل النفطي على لقب أفضل مدرب في دوري الدرجة الثانية الإسباني لشهر تشرين الثاني في استفتاء الجماهير الذي نظمه موقع (غول دي بلاتا) الإسباني، متفوقاً على مدرب جيرونا، فرانسيسكو رودريغاز ومدرب كاراتنيا بورخا خيمينز.
ويتأهب لوغو لمواجهة مضيفه متصدر الترتيب برصيد 20 نقطة، النادي العملاق إسبانيول برشلونة، السبت في المرحلة 11 من منافسات الدوري، في مباراة يسعى خلالها النفطي إلى تقليص فارق الـ 4 نقاط وإعلان فريقه كأحد المرشحين البارزين للصعود إلى الدوري الإسباني الممتاز.


طباعة