بلماضي يعلنها: بعض اللاعبين المغتربين يظنون أنني غبيّ


الثورة أون لاين:

ظهر المدير الفني لمنتخب الجزائر لكرة القدم جمال بلماضي في مقابلة إعلامية جديدة، شرح فيها صعوبة اللعب في إفريقيا بفريق مشكل من لاعبين يلعبون بأوروبا، كما تحدث عن سياسته في التواصل مع النجوم مزدوجي الجنسية (المغتربين)، وقضية لاعبيه يوسف عطال وهشام بوداوي اللذين احترفا مباشرة من الجزائر.
ولم يخف بلماضي خشيته من ردة فعل لاعبيه، وافتقادهم لنسق المباريات لتأثرهم بتفشي فيروس كورونا، حيث قال في تصريحات لمحطة (RMC) الفرنسية: ألغينا عدة مباريات بسبب الوباء، وخشيت أن يتراجع المنتخب ومردوده، لكن ذلك لم يحدث لأن اللاعبين كانوا متحمسين جداً عندما يرتدون قميص الجزائر، وكنا حريصين على ألا نتراجع في هذا الوقت الحساس.ثم أضاف : لا شك أن كرة القدم الإفريقية لها خصوصياتها، فالمحيط صعب والميادين سيئة غالباً، ولا أعتقد أن أي منتخب أوروبي كبير قادر على تقديم أداء جيد هناك، فمثلاً أمام زيمبابوي، كانت الأمور صعبة لأن التوقيت سيئ والحرارة بلغت 30 درجة، كما كانت أرضية الميدان كارثية.
واعتبر بلماضي أن الظروف جعلته يغيّر من تعامله مع اللاعبين بأمل تقديم أفضل مستوى ممكن، وهو ما علّق عليه : كان علي تغيير الحالة النفسية للاعبين، وتحسيسهم بالعوامل التي كانت تواجهنا، وقمت بجعل الأمور أكثر جدية خلال حديثي معهم.
وعاد بطل إفريقيا للحديث عن النقطة الأكثر تداولاً في الفترة الأخيرة، والمتمثلة في تعامله مع استدعاء اللاعبين المغتربين، فصرّح : أنا لا أقنع اللاعبين المغتربين باللعب مع الجزائر، بل أشرح وأقترح لهم المشروع، وأخبرهم بما ينتظرهم بكل صراحة، وبعدها يكون اختيارهم حسب قدرتهم على تشريف المنتخب.
وأردف : بعض المغتربين يشعرونك بأنهم يرغبون في جعلك غبياً، ولو كانت ردة فعلهم المسيئة تضرني فقط ما كنت لأقلق من ذلك، لكن سمعة بلدي هي الأهم، فأحاول أن أتحلى بالصبر. كل ما في الأمر أن التربية تلعب دوراً، فإذا كبرت على قيم حب الجزائر فلن ترفضها، على كل حال أقوم بعملي لمن يستحقون ذلك.وتطرق المدرب الجزائري في حديثه إلى بعض لاعبيه الذي يعانون من نقص المنافسة، كاشفاً ردة فعله حول قضية عطال : لا أريد الحديث عن مثل هذه القضايا في الإعلام، لكني أعتقد أنه سيكون من الجيد أن أرسل رسالة بشأنها في بعض المرات، فبالنسبة لعطال وبوداوي كان الوصول لفرنسا صعباً، بأجرة شهرية كبيرة واختلاف الثقافة مع الجزائر، كان عليّ مرافقتهما والحديث معهما في أكثر من مرة.
وعن المباراة الودية بين الجزائر وفرنسا، قال: لا علم لي بالقضية، لكن سيكون من المثير أن نستغل تواريخ الفيفا، مع فترة التوقف التي عانينا منها، وهو ما يدفعنا للبحث عن حلول قبل تصفيات كأس العام التي لم تكن سهلة كما يعتقد البعض.
وكشف بلماضي عن اسم مميز صار يتابعه في الدوري البرتغالي، ويتعلق الأمر بالظهير الأيسر بنادي بوافيستا يانيس حماش، وأضاف: يمتلك حماش قدماً قوية، وقد سجل وقدم تمريرة حاسمة ضد بنفيكا، لكننا نتابعه كما نتابع جميع اللاعبين، وسيكون من الصعب عليه اللعب في أفريقيا مباشرة في الوقت الراهن.


طباعة